.
.
.
.

عشائر تكريت تشكل خلايا لتعقب منفذي هجوم "سبايكر"

نشر في: آخر تحديث:

شنت مجموعة مسلحة من عشائر تكريت، صباح اليوم السبت، عملية دهم وتفتيش لمنزل أحد المتهمين بحادثة مقتل الجنود في قاعدة "سبايكر" ويدعى مخلص ذياب، في قرية الربيضة (شمال شرق تكريت)، وكان المنزل خالياً وقت تنفيذ عملية الدهم.

كما شكل أبناء عشائر مناطق شرق تكريت خليتين لتعقب واغتيال مسلحي "داعش" المشتركين بحادثة سبايكر، بعد توارد معلومات عن وجود جنود أحياء من القاعدة الجوية محتجزين بعهدة ما يسمى بـ"مسؤول السجون والتحقيق" في تنظيم "داعش" المدعو نجم خلف نزال العزاوي.

والعزاوي وهو من أهالي قرية سمره (شرق تكريت)، وكان معتقلا لدى القوات الأميركية بعد إلقاء القبض على المطلوب بتهم الإرهاب أيمن سبعاوي مختبئا في منزله. ويختبئ لدى العزاوي الآن إبراهيم سبعاوي، المتهم الرئيس بجريمة سبايكر، وهو من يسيطر على القرية مع عدد من مسلحي "داعش".

وحادثة "سبايكر" تشير إلى فقدان أكثر من 1700 جندي، معظمهم من جنوب العراق، قضوا على يد عناصر "داعش" بعد أن وقعوا في أسرهم في بداية هجومهم على مدينة تكريت في 12 يونيو الماضي، بينما يؤكد البعض أن بعضهم ما زال محجوزاً عند "داعش".