.
.
.
.

التمثيل بجثث قتلى داعش يثير حفيظة البيشمركة

نشر في: آخر تحديث:

إثر نشر صور تظهر التمثيل بجثث القتلى من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، أعربت قوات البيشمركة الكردية عن امتعاضها لهذا العمل الذي وصفته بـ"غير الأخلاقي والبعيد كل البعد عن الإنسانية"، حسب البيان الذي أصدرته بهذا الخصوص أمس الجمعة.

وذكر موقع "شبكة رووداو الإعلامية" الناطقة باللغة الكردية نقلا عن بيان قوات البيشمركة أن "من قام بذلك هم قوات مسلحة ليست تابعة لها".

ووصف البيان الأشخاص المقتولين بـ"السراق"، مضيفا أنه "بعد انسحاب داعش في يوم (3\9\2014) من ناحية ينكجة، دخل مجموعة من السراق بهدف سرقة المنازل، إلا أن قوات البيشمركة تمكنت سريعاً من السيطرة على الناحية، وقتلت ثمانية مسلحين واستولت على سيارة من نوع هامر".

إلا أن القتال في هذه المنطقة كان قد دار بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة ومليشيات شيعية من جهة، ومسحلي الدولة الإسلامية "داعش" من جهة أخرى.

واتهم البيان "مجموعة من القوات متعددة الجنسية"، بالقيام بالتمثيل بتلك الجثث في يوم (4\9\2014)، وبدون علم قوات البيشمركة.. بشكل غير أخلاقي وبعيد كل البعد عن الإنسانية".

ولم يقدم البيان تفاصيل أكثر حول هذه القوات التي وصفها بـ"المتعددة الجنسية"، لكنه أوضح أنه "في الوقت الذي تندد وتستنكر قوات البيشمركة هذا الفعل الشنيع الذي ليس من شيم وأخلاق البيشمركة، تقدم للصحفيين جميع الصور والفيديوهات المسجلة وبإمكانهم التحقق منها والاطلاع عليها".

وطالب البيان بتشكيل لجنة قانونية، من أجل محاسبة هؤلاء المسلحين على فعلهم غير الإنساني بالتمثيل بالجثث، ومعاقبتهم بأشد العقوبات.

ومن ناحية أخرى، اتهم بعض النشطاء الكرد على مواقع التواصل الاجتماعي، ميليشيا شيعية، نسبة إلى "مصادر صحفية مقربة من السلطة الكردية"، وقالوا "إن تلك القوة العسكرية هي مليشيا بدر الشيعية، وإنها قامت بقطع رؤوس قتلى داعش واللعب بها والتقاط الصور لها".

وبث مناصرون للمليشيات الشيعية فيديو يظهر عناصر من هذه المليشيات وهي رؤوس مقطوعة لعناصر داعش وتؤكد بأنها جزتها انتقاما لقتلاها.