.
.
.
.

القوى العراقية: متفائلون ولم نقدم أسماء وزرائنا

نشر في: آخر تحديث:

عقدت الهيئة القيادية في تحالف القوى العراقية "اجتماعاً مهماً" في منزل أسامة النجيفي، رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح بحضور (النجيفي نفسه وصالح المطلك وسليم الجبوري وجمال الكربولي)، فضلاً عن أعضاء لجنة التفاوض وقيادات تحالف القوى العراقية.

وبحسب بيان صادر عن الائتلاف، فإن الاجتماع تناول آخر المستجدات والتطورات المتعلقة بورقة الحقوق المقدمة لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، حيث لاحظ المجتمعون أن تطوراً وتقدماً قد حدث وبخاصة فيما يتعلق بالبنود الأساسية التي ضمتها ورقة تحالف القوى مثل (نسبة التمثيل) و(قانون العفو) وكذلك تقدم حصل في (قانون المساءلة العدالة) وتخصيص (وزارة الدفاع) لتحالف القوى وإعادة توزيع الوزارات، بما يستجيب للطلبات المقدمة من قادة التحالف، ومنها تخصيص وزارة سيادية للتحالف فضلاً عن وزارة الدفاع.

ويضيف البيان "ما زالت بعض النقاط الخلافية قيد المناقشة، وهي تبحث في إطار جو من الثقة العالية والايمان بأن مصلحة البلد العليا فوق كل اعتبار.

ومن المؤمل أن تتم الاستجابة لتجاوز هذه النقاط، بعدها سيقدم التحالف أسماء مرشحيه للوزارات على أساس الكفاءة والقدرة على خدمة المواطن وتحقيق تطلعاته."

وانتقد البيان ما سماه بالمحاولات الخائبة من قبل أطراف فاشلة تحاول تعطيل تشكيل الحكومة من خلال ترشيحات أسماء فاسدة، لا يمكن لها أن تثني جهود تحالف القوى العراقية من أجل إقرار ورقة الحقوق كاملة.

وكانت العقدة المفصلية في اختلاف قوى التحالف مع أطراف تشكيل الحكومة هي وزارة الدفاع وموضوع العفو العام وتعديل المساءلة والعدالة.