.
.
.
.

داعش يقطع الماء عن 150 ألف مواطن في ديالى

نشر في: آخر تحديث:

قال عضو مجلس النواب العراقي عن محافظة ديالى فرات التميمي إن "تنظيم داعش قطع مياه الشرب عن أهالي قضاء بلدروز (30 كم شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى) والقرى المحيطة به منذ أكثر من عشرة أيام متتالية من خلال إغلاق تدفق المياه الى قناة الروز الإروائية القادمة من سد الصدور (45 كم شمال شرق بعقوبة)، والذي يخضع لسيطرة التنظيم منذ أسابيع عدة".

وحذّر التميمي من "نزوح قسري لأكثر من 150 ألف مواطن من أهالي بلدروز فيما لو استمرت الأزمة من دون حلول عاجلة، تسهم في إعادة تدفق المياه"، داعياً مجلس النواب إلى "عقد جلسة طارئة لبحث ملف الأزمة الإنسانية في القضاء والخروج بمقررات تسهم في دعم الأهالي".

وفي اتصال هاتفي مع رئيس مجلس محافظة ديالى مثنى التميمي؛ أوضح لـ"العربية.نت" بأن مصدر المياه الرئيسي يأتيهم من منطقة (سد دربندخان) الكردستانية ثم يدخل محافظة ديالى إلى بحيرة (سد حمرين) الذي تسيطر عليه قواتنا الحكومية؛ ومن هذا السدّ يتدفق الماء إلى (ناظم الصدور) الذي يغذي الكثير من مناطق المحافظة بمياه الشرب والرعي والزراعة وقد استطاع مسلحو داعش من السيطرة عليه للأسف وأغلقوا الناظم الخاص ببلدتنا".

وأضاف التميمي: "إننا نواجه الآن كارثة إنسانية فأكثر من 150 ألف نسمة يواجهون الموت عطشا؛ وقضية إيصال الماء إليهم عبر السيارات الحوضية هي عملية ترقيعية وغير مجدية؛ وأغلب المواشي نفقت من العطش، فضلاً عن أن قطع الماء سيؤدي إلى تدمير ما يقرب من 135 ألف دونم من الأراضي الزراعية؛ ولا أرى أي حل سوى الحلّ العسكري".

ويسيطر تنظيم "داعش" على سدة الصدور الإروائية شمال قضاء المقدادية (45 كم شمال شرق بعقوبة)، وهي المنظم الرئيسي لتدفق المياه في عدة قنوات إروائية منها الروز التي تمثل المغذي الرئيسي للمياه لقضاء بلدروز والقرى المجاورة له.