.
.
.
.

كردستان تؤكّد مقتل بائع النساء "الإيزيديات" بنينوى

نشر في: آخر تحديث:

أكد بيان صادر عن مجلس إقليم كردستان خبر مقتل أبو عبدالله ياسين علي سليمان ﺷﻼﺵ ( ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺑـ"أبو ﺳﻤﻴﺔ" ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ الموصل 1974، ﺗﺨﺮﺝ في كلية ﺍلآﺩﺍﺏ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ، ﻭﻋﻤﻞ ﻣﺪﺭﺳﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ) ﻭﻫﻮ القائد العسكري العام ﻟﻮﻻﻳﺔ ﻧﻴﻨﻮﻯ ﻭﺍﻟﻤﺴﺆوﻝ ﻋﻦ ﺑﻴﻊ النساء الإيزﻳﺪﻳﺎﺕ، كما أنه العقل ﺍﻟﻤﺪﺑﺮ للتفجير ﺍﻟﺬﻱ ﻧﻔﺬ أﻣﺎﻡ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻓﻲ أﺭﺑﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ سبتمبر ﻋﺎﻡ .2007.

ﻭﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ "أﻥ أﺑﻮ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺘﺤﻖ ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻭﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﻋﺎﻡ 2003، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻌﺮﻭﻓﺎ ﺑـ"ﺣﺠﻲ ﻃﺎﺭﻕ"، ﻭﻓﻲ ﻋﺎﻡ 2006 ﺑﺎﻳﻊ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻘﺮﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ أﺑﻮ مصعب ﺍﻟﺰﺭﻗﺎﻭﻱ ﻭﻋﺮﻑ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺑـ"أﺑﻮ ﺳﻤﻴﺔ"، ﻭﻗﺎﻣﺖ القوات الأميركية ﺑﺘﺴﻠﻴﻤﻪ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﺘﻘﻼ، ﻭﺣﻮﻛﻢ بالمؤبد ﻭﻧﻘﻞ فيما بعد إﻟﻰ ﻣﻌﺘﻘﻞ أﺑﻮﻏﺮﻳﺐ، ﻭﻓﻲ العام ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ أﻥ ﻳﻬﺮﺏ أﺛﻨﺎﺀ ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ ﻣﺴﻠﺤﻲ ﺩﺍﻋﺶ ﻟﻠﻤﻌﺘﻘﻞ.

ﻭأضاف ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ أﻥ "أﺑﻮ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺪﻳﺮ ﻛﻞ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﻔﺬﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻯ الأشهر ﺍﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ المناطق ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮﻻﻳﺔ ﻧﻴﻨﻮﻯ ﺍﻟﻤﺰﻋﻮﻣﺔ.

يشار إلى أن قناة "الفضائية العراقية" شبه الرسمية قد بثّت في خبر عاجل لها أن "قوات الأمن قتلت الإرهابي أبو عبدالله المكنى سابقاً أبو سمية القائد العسكري لما يسمى بولاية نينوى خلال عملية تحرير الخازر شرق الموصل".