.
.
.
.

"داعش" يشكل قوة شرطية في محافظة نينوى العراقية

نشر في: آخر تحديث:

ذكر موقع إلكتروني معروف للمتشددين الإسلاميين أن تنظيم "داعش" في محافظة نينوى بشمال غرب العراق شكل قوة شرطية لتنفيذ أوامر المحاكم الشرعية.

وأظهرت صور على الموقع الإلكتروني رجالاً مسلحين على ملابسهم عبارة "الشرطة الإسلامية في ولاية نينوى". وكان الرجال يستقلون عربات شرطة مطلية حديثاً، وأظهرت إحدى الصور رجال الشرطة الجديدة على متن زورق نهري.

ولم يتضح متى نشرت الصور أو موعد تشكيل القوة الأمنية.

وذكر النص المنشور على الموقع الإلكتروني أن القوة ستحافظ على النظام وتقبض على المجرمين والمفسدين.

ومن جهتهم، قال سكان في المحافظة إنه يبدو أن المهمة الرئيسية للقوة الأمنية الجديدة اعتقال أي شخص يعارض التنظيم.

وأضاف السكان أن القوة الجديدة أقامت نقاط تفتيش على الطرق وشنت حملات تفتش على منازل. وأظهرت إحدى الصور رجلاً معصوب العينين يقتاد إلى سجن.

وسيطر "داعش" على مدن الموصل وتكريت ونينوى في يونيو الماضي، وأعلن "الخلافة الإسلامية" في المدن الواقعة تحت سيطرتها بالعراق وسوريا.

واتخذ التنظيم خطوات تمهد لبسط حكمه في نينوى منذ سيطرته على المحافظة في وقت سابق من العام الجاري. وفي يوليو الماضي، خير التنظيم المسيحيين بين اعتناق الإسلام أو دفع الجزية.

وفي وقت سابق من الشهر أصدر التنظيم أمراً بتغيير المناهج الدراسية وإلغاء دروس التاريخ والفنون والموسيقى. وبموجب القواعد الجديدة يحظر استخدام كلمة "الوطنية".