.
.
.
.

بالفيديو.. معارك شرسة بين أهالي الضلوعية والدواعش

نشر في: آخر تحديث:

تدور معارك شرسة - شبه يومية - في منطقة الضلوعية، التي تقع على بعد 80 كلم إلى الشمال من العاصمة بغداد بين عناصر داعش الذين يريدون السيطرة على المنطقة لتوسيع موطئ قدمهم فيما بعد والوصول إلى قاعدة بلد الجوية، وبين القوات الأمنية والأهالي الذين يدافعون عنها منذ ما يقرب من 3 أشهر، رغم ضعف التسليح وقلة الإمدادات.

وقد أظهر مقطع فيديو "حالة الاستنفار" الشديدة بين المدافعين الذين هبوا للدفاع عن بيوتهم وأعراضهم حين هاجمهم الإرهابيون على غفلة، حيث تختلط "الدشداشة" العربية باللباس العسكري بالبنطلون المدني، وذلك بهدف واحد وهو "منع الدواعش من الوصول إلى حيث يلعب أطفالهم".

يذكر أن الضلوعية تقع على بعد 80 كم إلى الشمال من العاصمة بغداد، على الضفة الشرقية من نهر دجلة، ويبلغ عدد سكانها 55 ألف نسمة، وهي كوحدة إدارية ناحية تتبع قضاء بلد في محافظة صلاح الدين.

وتكمن أهمية الضلوعية بكون السيطرة عليها سيمكن الدواعش من تطوير الخرق الذي حصلوا عليه باتجاه قاعدة بلد الجوية، التي ستكون على جنوبهم، ثم بامكانهم الوصول إلى سامراء بعد أن أغلقت الصحراء عليهم، وكذلك الاتصال بمقاتليهم في جبال حمرين وخلاياهم في ديالى التي ستكون على جبتهم الشرقية.