.
.
.
.

فرنسا وأميركا: لا معلومات عن هجوم مرتقب لتنظيم داعش

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم الجمعة إنه لا يوجد أي تأكيد لمعلومات عراقية بشأن هجمات يحتمل أن ينفذها تنظيم داعش على شبكة قطارات مترو الأنفاق في باريس.

وأعلن البيت الأبيض الخميس، أنه لا يملك أية معلومة حول مشروع اعتداء يستهدف مترو الأنفاق في الولايات المتحدة أو باريس والذي تحدث عنه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، محذراً كلاً من فرنسا والولايات المتحدة عن وجود معلومات تصب في هذا الإطار.

وقالت كايتلن هايدن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي "قرأنا مقالات حول أقوال رئيس الوزراء العبادي، لم نؤكد وجود مثل هذه المؤامرة، ونحن بحاجة لدرس كل معلومة من جانب شركائنا العراقيين قبل أن نعلن عنها".

من جهته، قال مسؤول أميركي كبير فضل عدم الكشف عن هويته إن "أحدا في الحكومة الأميركية ليس على علم بمثل هذه المؤامرة، وهذا الأمر لم يكن مدار بحث خلال لقائنا مع المسؤولين العراقيين هنا في نيويورك".

وأعلن البيت الأبيض أنه يأخذ كل تهديد "على محمل الجد"، وهو يعمل دائما على التحقق من المعلومات التي يتلقاها من شركائه.

وبحسب مصدر حكومي فرنسي، فإن أجهزة المخابرات الفرنسية "لا تملك حتى الآن أي عنصر يتيح تأكيد التهديدات التي تحدث عنها رئيس الوزراء العراقي".

وأضاف المصدر أن الإجراءات الأمنية التي اتخذت في "الأماكن العامة ووسائل النقل" والتي أعلن عنها الخميس اتخذت "بمعزل عن وقبل هذا الإعلان وبسبب المستوى العام للتهديدات المرتبطة بالعمليات العسكرية وتهديدات تنظيم داعش".

نيويورك تعزز أمنها

من جانبه قال مفوض شرطة مدينة نيويورك وليام براتون الخميس، إن إدارة الشرطة عززت تواجد أفراد الشرطة في محطات المترو وشوارع المدينة بعد تحذير رئيس الوزراء العراقي من تهديد محتمل لشبكة النقل من متشددين إسلاميين.

لكن براتون ورئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو عملا على طمأنة سكان نيويورك إلى أنه لا يوجد تهديد محدد ذو مصداقية لشبكة المترو أو المدينة بصورة عامة.

وقال دي بلاسيو في مؤتمر صحافي في محطة مترو في مانهاتن "نحن مقتنعون أن سكان نيويورك في أمان".

العبادي حذر أميركا وفرنسا

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، قد أعلن اليوم الخميس، أن العراق تلقى معلومات مخابرات "ذات مصداقية" تفيد بأن متشددي داعش يخططون لتنفيذ هجمات على شبكات المترو في باريس والولايات المتحدة.

وردا على ذلك، قال مصدر كبير بالحكومة الأميركية إن واشنطن ليس لديها دليل على صحة تصريحات العبادي.

وقال رئيس الوزراء العراقي في نيويورك لمجموعة صغيرة من الصحافيين الأميركيين: "اليوم أتلقى تقارير دقيقة من بغداد حيث اعتقلت بضعة عناصر، وتوجد شبكات تخطط من داخل العراق لتنفيذ هجمات".

وأضاف: "إنهم يخططون لهجمات في شبكات المترو في باريس والولايات المتحدة". وتابع: "يبدو من التفاصيل التي تلقيتها أنها ذات مصداقية".