.
.
.
.

العراق: استعادة سدّ الصدور وخطة أمنية لسدّ الفلوجة

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر للعربية عن مقتل العشرات من المسلحين المتطرفين وجرح العديد منهم في قصف لطائرات التحالف على مواقع تابعة لهم في شمال وغرب العراق، بينما استعادت القوات العراقية سد الصدور وعددا من القرى المهمة في قضاء المقدادية، ليبقى هدفها القادم هو سد الفلوجة الذي يسيطر عليه المتطرفون.

ولم تشغل غارات التحالف الدولي المستمرة على مواقع المتطرفين في سوريا، الولايات المتحدة عن استهداف التنظيمات المتطرفة في العراق.

واستهدفت أحدث الغارات الأمريكية قرية كشاف التي تقع جنوب إقليم كوردستان بالقرب من الموصل، وأدت لقتل قرابة ثلاثين مسلحا من تنظيم داعش المتطرف.

والحال في عامرية الفلوجة لا يختلف عن كشاف، حيث أدى قصف طائرات التحالف إلى مقتل القائد العسكري لداعش في الفلوجة المعروف بإسم جاسم العيساوي أثناء قيامه بمحاولة لإجتياح بلدة عامرية الفلوجة بحسب مصادر أمنية.

وتصدت للهجوم القوات المشتركة مع رجال العشائر، فقتلوا خمسة عشر مسلحا من المتطرفين، ومعلوم أن عامرية الفلوجة تربط محافظة الانبار بمحافظتي بابل وكربلاء الواقعتين جنوب العاصمة بغداد.

مصادر من شرطة الأنبار أفادت بسماع دوي إنفجارات ناتج عن قصف طائرات التحالف عدد من المناطق شمال وغرب الرمادي كبدت التنظيم خسائر في الأرواح والمعدات

وإلى الجبهة الشرقية من البلاد، وبحسب مصادر أمنية عراقية، إستعادت القوات المشتركة سد الصدور وثلاث قرة محيطة به هي الشوهاني والبوحمدان والعبور وتم فتح الطرق الرئيسية الرابطة مع مناطق دلي عباس شمال غرب ديالى، فيما دعت الشرطة النازحيين للعودة إلى منازلهم.