.
.
.
.

قوات البيشمركة تنتظر أسلحة متطورة لمواجهة "داعش"

نشر في: آخر تحديث:

في انتظار وصول الإمدادات العسكرية من دول التحالف، يسعى مقاتلو البيشمركة في إقليم كردستان-العراق للدفاع عن مناطقهم، حيث تمكنوا من استعادة بعض القرى من مسلحي "داعش" رغم قدم ورداءة ما يملكون من أسلحة.

يذكر أن الولايات المتحدة وحلفاءها تعهدت بتسليح القوات الكردية وتزويدها بالمعدات الحديثة لمواجهة "داعش" على الأرض فيما تقوم قوات التحالف بالتعامل جوا مع التنظيم الإرهابي.

ورغم مرور عدة أسابيع على المواجهات، إلا أن قوات البيشمركة ما زالت تعتمد في قتالها على عتاد وأسلحة قديمة تعود الى الحقبة السوفيتية.

وفي سياق متصل، أكد مسؤولون أكراد أن المساعدات العسكرية التي تسلموها خاصة من المانيا لن يستخدمها مقاتلو البيشمركة قبل التدريب عليها.

وأوضح هالجورد حكمت، المتحدث باسم قوات البيشمركة أن "قواتنا تلقت تدريبات من أجل الدفاع عن كردستان ومنع الإرهابيين من الدخول إلى الإقليم وسنزودهم بالأسلحة الثقيلة متى ما تأكدنا من قدرتهم على التعامل معها".

ورغم ذلك تمكنت قوات البيشمركة من استعادة بلدتي الرابية وزومر في شمال غرب العراق، وهي تسعى حالياً للدفاع عنهما ومنع المسلحين المتطرفين من الاقتراب من البلدتين.