ندوة عالمية في كردستان لفضح "داعش" بالعراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أقام الاتحاد الإسلامي العالمي بالتعاون مع اتحاد النساء المسلمات وروابط إسلامية كردستانية أخرى مقرها محافظة السليمانية في العراق ندوة إسلامية تحت شعار (دور العلماء الكرد في مواجهة داعش وأعماله الشنيعة)، حضرها عدد كبير من رجال الدين والفقهاء؛ وألقى فيها البروفيسور على قرداغي، الأمين العام للاتحاد الإسلامي العالمي، محاضرة موسعة لفضح الجرائم الشنيعة والمخزية التي ترتكبها عصابات ومرتزقة (داعش) بحق العراقيين والمسلمين في بقاع العالم.

وأكد قرداغي، في حديث لموقع PUKmedia الكردستاني أن "هدف هذه الجماعات الإرهابية هو الإساءة للإسلام والمسلمين وتشويه الدين الحنيف، الذي يعتبر دين المحبة والتسامح ودين الانفتاح، وأن هذه العصابات ليست إلا واجهات إجرامية تنفذ الجرائم بحق العراقيين وتسيء إلى سمعة المسلمين في العراق وسوريا وفي المناطق التي تتواجد عليها".

وأضاف قرداغي في محاضرته التي حضرها محافظ السليمانية ورجال الإعلام والسياسة؛ أن داعش "يقتل ويذبح ويكفّر هذا وذاك وينفذ جرائم دموية مسيئة للإسلام؛ ويجب على العالم أن يقاتلهم"، داعيا إلى "مجابهة هذا الفكر الإرهابي الإجرامي المتطرف أينما يتواجد في بلاد المسلمين".

وقد أكد العلماء والفقهاء المشاركون بضرورة توحيد كل الجهود والمواقف ضد تنظيم "داعش"، لأنه يحاول النيل من الدين الإسلامي الحنيف السمح بالإجرام الدموي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.