.
.
.
.

العراق.. قوات الأمن تطرد "داعش" من مناطق قرب بغداد

نشر في: آخر تحديث:

تمكنت قوات الأمن العراقية من السيطرة على معظم بلدات جرف الصخر قرب العاصمة بغداد من أيدي مسلحي تنظيم "داعش"، الذين فروا باتجاه مدينة الفلوجة الغربية.

وقالت مصادر عسكرية إن القوات العراقية ومسلحين موالين سيطروا على معظم بلدات جرف الصخر قرب بغداد من أيدي المقاتلين، ما دفعهم إلى الفرار باتجاه مدينة الفلوجة الغربية التي يسيطر عليها التنظيم، بينما لا يزال القتال محتدماً قرب جسر يربط جرف الصخر بالأنبار.

كما أن القوات تقدمت إلى مناطق الفاضلية باتجاه عامرية الفلوجة من جهة الشمال الغربي لملاحقة المتطرفين المنسحبين من جرف الصخر.

وأضافت المصادر أن العملية العسكرية لتحرير أكبر معاقل المتطرفين جنوب البلاد خطط لها منذ شهرين، أما وزير الداخلية محمد الغبان فقال إن العملية العسكرية انطلقت بدعم جوي عراقي ولم يكن لطائرات التحالف الدولي دور فيها.

هذا.. وتتأهب القوات الحكومية لعملية كبيرة ضدهم وملاحقتهم بعد أن رفعت العلم العراقي على مكاتب الحكومة في المنطقة.

وبحسب محللين، فإن السيطرة الكاملة على جرف الصخر تمكن السلطات العراقية من منع المسلحين الاقتراب أكثر من العاصمة والحفاظ على الروابط بمعاقلهم في محافظة الأنبار الغربية.

من جانب آخر استعادت القوات الكردية بلدة زمار الشمالية وعدداً من القرى المحيطة بها بعد أن شنت طائرات التحالف غارات مكثفة على مواقع المتطرفين في المنطقة.

ورأى محللون أن نجاح الأكراد في السيطرة على زمار قد يمكنهم من تعطيل خطوط إمداد المسلحين إلى بلدات ومدن قريبة.

كما أنه أصبح من السهل عليهم التقدم إلى ناحية زنجار حيث يحاصر المسلحون أفراداً من الأقلية اليزيدية فوق الجبل.

وقالت القيادة المركزية الأميركية إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 22 غارة على مواقع المسلحين خلال اليومين الماضيين شملت مناطق قرب سد الموصل ومدينة الفلوجة ومدينة بيجي في الشمال التي تضم مصفاة النفط.