.
.
.
.

كندا: داعش خطط لفتح ثغرة في سد الفرات لإحداث فيضان

المقاتلات الكندية دمرت متفجرات وشاحنة تابعة لتنظيم "داعش" بالعراق

نشر في: آخر تحديث:

كشف مسؤول في الجيش الكندي، الثلاثاء، أن أولى الضربات التي قامت بها المقاتلات الكندية ضد تنظيم "داعش" في العراق دمرت متفجرات وشاحنة كان المتطرفون يريدون استعمالها لإحداث فيضان في محيط سد الفرات.

وكان وزير الدفاع الكندي، روب نيكولسن، أعلن أن طائرات كندية من طراز "إف – 18" قامت الأحد الماضي بأولى ضرباتها في منطقة الفلوجة بغرب بغداد بإلقاء قنابل موجهة بـ"الليزر" تزن كل واحدة منها 250 كلغ.

ومن جهته، قال الجنرال جوناثان فانس، خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء في أوتاوا، إن هذه القنابل استهدفت أربعة أهداف.

وأضاف أن تنظيم "داعش" كان يسعى من خلال المتفجرات إلى فتح ثغرة في سد الفرات بهدف "التسبب بفيضان وإرغام سكان منطقة الأنبار على الفرار منها". وأشار إلى أن هذا الأمر كان سيحرم أيضا مناطق من المياه.

وأضاف المسؤول الكندي أن تنظيم "داعش" كان يسعى من خلال هذه الفيضانات إلى إرغام المدنيين والجنود العراقيين على "سلوك طريق محددة زرعها بالمتفجرات".

وأوضح أن طائرات "إف – 18" وأجهزة المساعدة قامت بما مجموعه 27 طلعة في العراق حتى الآن.