أمين عام البيشمركة: طلبنا صد داعش لكن الجيش رفض

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

كشف جبّار ياور الأمين العام لوزارة "البيشمركة" - كردستان العراق في مقابلة مع "العربية" ضمن برنامج نقطة نظام يبث الجمعة المقبل، أن القيادة الكردية كانت قد طلبت من حكومة بغداد وكبار قادة الجيش العراقي ومن مكتب التنسيق الأميركي في السفارة، الموافقة لتدخل قواته، مؤكدا "طلبنا من كبار قادة الجيش العراقي إرسال "البيشمركة" إلى الموصل فرفضوا"، مما تسبب في انهيار دفاعاتها و"تمكّن مسلّحو "داعش" من السيطرة على الموصل كلّها في غضون يوم واحد".

وقال إن مهمة "البيشمركة" أن تكون مع الجيش العراقي وقوّات التحالف في محاربة "داعش" مشيرا الى أن قواته تعمل بكلّ طاقتها لتحرير قضاء سنجار، وستشارك في تحرير الموصل ومناطق أخرى إن توافرت خطط مناسبة.

وعن سؤال حول احتمال قيام قوات البيشمركة قال: "من الصعب عسكرياً أن تشارك "البيشمركة" في حفظ أمن الرّمادي وان الحرس الوطني المقترح ليس بديلاً من الجيش والبيشمركة وتقتصر مهمته الحفاظ على الأمن في المحافظات ويرتبط بالمحافظين".

ووصف الياور تدخل قواته وفرض نفوذها على "المناطق المتنازع" عليها: "البيشمركة" شاركت في تحرير مناطق متنازع عليها من أيدي "داعش"

مشيراً "نسمّي المناطق المتنازع عليها مناطق كردستانية بناءً على نتائج الانتخابات العراقية" وأن "الأمم المتّحدة اقترحت تبنّي نتائج الانتخابات أساساً لتحديد تبعية المناطق".

وأكد ياور بأن الدولة الكردية واقع ونعمل من أجل قيامها "ونحن نبني عقيدة البيشمركة على أنها قوّات لدولة كردية مستقلة".

ونفى استلام القوات التركية لأية رواتب منذ العام 2004 من الحكومة الاتحادية في بغداد "لم تتسلم البيشمركة منذ العام 2004 رواتب أو تدريباً أو سلاحاً من الحكومة المركزية"، وخلص جبار ياور الى حقيقة مفادها: لولا الدعم الدولي لما تمكّنت "البيشمركة" من التصدّي لـ "داعش"

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.