التذمر يلاحق ديمبسي "غير المتفاجئ بعودته للعراق"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

لاحق الجنرال مارتن ديمبسي - رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة - سؤال متذمر من الجنود، في أول زيارة له للعراق منذ عودة القوات الأميركية هذا الصيف.

فخلال اجتماع في مطلع الأسبوع وجه جنود الجيش ومشاة البحرية لديمبسي صيغاً متباينة لسؤال أساسي، ألا وهو: إذا نجحت الحملة التي تدعمها الولايات المتحدة في تقويض تنظيم "داعش"، فما الذي يمنع تكرار حدوث ذلك بعد سنوات من الآن؟

وقال ديمبسي إن الوسيلة الوحيدة لنجاح العراق على المدى البعيد هي نجاح زعمائه في تجاوز الانقسامات الطائفية، وهو أمر أخفقوا في تحقيقه بعد انسحاب القوات الأميركية عام 2011.

وقال لرويترز "كي أكون صادقاً معكم لست متفاجئاً بعودتي."

وبعد ثلاث سنوات من انسحاب القوات الأميركية المقاتلة، وتولي الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة الإشراف على جهود إحلال السلام تعود قوة أميركية صغيرة للمساعدة من جديد في وقف المتشددين السنة، الذين يهددون باجتياح العراق.

وبالنسبة لأميركيين كثيرين، مثل ديمبسي فالتواجد في العراق يثير ذكريات قديمة. وأمام حشد من الجنود طلب ديمبسي ممن سبق لهم الخدمة في العراق مرة أو مرتين أو ثلاث مرات في السابق رفع أيدهم، ليجد أيادي ترتفع وهو يتحدث عن فترات أطول تصل لأربع وخمس مرات.

وأكد ديمبسي لهم أن الحملة الحالية مختلفة، حيث إن القوات أبعد عن القتال وأقل في العدد، حيث سيصل مجملها إلى 3100 خلال الأشهر المقبلة، بالمقارنة بنحو 170 ألف جندي خلال حكم الرئيس السابق جورج بوش.

وقال ديمبسي في مقابلة "أريدهم أن يفهموا أن هذا ليس كما كانت الحال من قبل،
متابعا "هذا لا يتعلق بأننا في القيادة بأي شكل. هذا يتعلق بتوقعنا أن يدرك العراق الخطر الذي يواجهه وتطلعه إلينا كي نساعده ونسدي له النصح."

ويقول بعض المنتقدين في الكونغرس إن هذه المهمة لم تذهب إلى مدى كاف. واعترف ديمبسي نفسه بأنه قد تكون هناك حاجة لأن ترافق القوات الأميركية القوات العراقية أو الكردية في القتال لتوجيه الضربات الجوية خلال عملية معقدة.

وسأل جندي ديمبسي عما إذا كان يعتبر الانتشار في العراق عملية قتالية؟ وأجاب ديمبسي متفادياً الحساسيات السياسية، قائلاً إن القوات الأميركية أرسلت في "دور استشاري في القتال".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.