"داعش" يتبنى التفجير ضد موكب للأمم المتحدة في بغداد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تبنى تنظيم "داعش" تفجيرا انتحاريا استهدف، الأحد، موكبا من ثلاث سيارات تابعة للأمم المتحدة قرب مطار بغداد الدولي، قائلا إنه أدى إلى مقتل عناصر "حماية" أميركيين، بحسب بيان التنظيم المتطرف.

وكان تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف قافلة أممية أثناء مغادرتها مطار بغداد الأحد، في حادث هو الأول منذ أعوام.

وأدى التفجير إلى إصابة ثلاثة أشخاص، ليس من ضمنهم أي من الموظفين الأمميين.

إلا أن المكتب الإعلامي لبعثة الأمم المتحدة أكد أن الموكب "كان تابعا حصريا للأمم المتحدة، ولا يوجد فيه أي شخص من غير العاملين فيها".

وكانت البعثة قالت في بيان الأحد "تعرضت قافلة تابعة للأمم المتحدة من ثلاث مركبات كانت متجهة من مطار بغداد الدولي إلى المنطقة الخضراء (شديدة التحصين وحيث يقع مقر الأمم المتحدة)، إلى انفجار واحد على الأقل صباحا".

وأضاف "لم يسفر الحادث عن مقتل أو إصابة أي من موظفي الأمم المتحدة الذين عادوا جميعاً سالمين إلى مقر البعثة"، مشيرا إلى تعرض إحدى السيارات لأضرار.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة العراقية، أمس، إن التفجير كان عبارة عن تفجير انتحاري لسيارة مفخخة على طريق عادة ما تشهد إجراءات أمنية مشددة، تقع في المحيط المباشر للمطار، وأدى إلى جرح ثلاثة أشخاص.

ويسيطر تنظيم "داعش" على مناطق واسعة في العراق منذ هجوم كاسح شنه في يونيو.

وتتعرض مناطق سيطرة التنظيم في العراق وسوريا المجاورة، لضربات جوية من تحالف دولي تقوده واشنطن التي أرسلت إلى العراق مئات من جنودها لتقديم المشورة وتدريب القوات العراقية على استعادة المناطق التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.