.
.
.
.

القوات العراقية تصد أكبر هجوم لـ"داعش" على الرمادي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء الركن كاظم الفهداوي، السبت، أن القوات الأمنية صدت أكبر هجوم لتنظيم "داعش" على مدينة الرمادي، فيما أكد شهود عيان أن التنظيم سيطر على بعض المناطق في وسط المدينة.

وقال الفهداوي إن "القوات الأمنية وبمساندة مقاتلي العشائر صدت، منذ مساء أمس وحتى فجر اليوم، أكبر هجوم لتنظيم داعش على الرمادي، بعد حدوث خرق في منطقة السجارية شرق المدينة".

وأضاف الفهداوي أن "قوة من الفرقتين الثامنة والعاشرة في الجيش العراقي بمساندة الشرطة ومقاتلي العشائر يحاصرون عناصر داعش الآن في منطقة السجارية"، مشيراً إلى أن "طيران الجيش والتحالف الدولي لم ينفذا أي طلعة جوية منذ الهجوم على الرمادي".

وفي اتصال هاتفي مع الشيخ أحمد أبو ريشة رئيس مؤتمر صحوة العراق قال لـ"العربية.نت" إن هناك عشائر جديدة التحقت بالمدافعين عن الرمادي وهي عشيرة البو محل والبو سوده والبو غانم".

وطالب الشيخ أبو ريشة بضرورة الإسراع بنجدة العشائر التي تقاتل الآن بالذخيرة الحيّة؛ وخصوصا تلك الموجودة في مناطق عامرية الفلوجة؛ والحبانية؛ ومركز المدينة؛ وحديثة ومنطقة البغدادي، مفسّرا عدم فاعلية الطيران في مثل هذه الاشتباكات لتداخل القوة المهاجمة والمدافعين وبينهما الأهالي العزل؛ بحيث يصبح التفريق بين الأهداف صعباً للغاية، مؤكداً أن العشائر كلها مصممة على القضاء على الإرهابيين وتطهير الأنبار منهم.