.
.
.
.

داعش يستغيث بجوامع الموصل ويدفن قتلاه سرا في بلد

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مجلس إسناد أم الربيعين، الجمعة، عن قيام عناصر داعش بإطلاق الصيحات عبر مكبرات الصوت وبالجوامع، داعين أهالي الموصل إلى الانخراط في صفوفهم والتبرع بالدم لجرحاهم، بعد إصابة العديد منهم بضربات طيران الجيش.

وقال رئيس المجلس زهير الجلبي في تصريح صحافي إن "القوات الأمنية حررت ثلاث قرى من سيطرة داعش في أطراف محافظة نينوى، فيما نفذ طيران الجيش العديد من الغارات على مقار داعش في الموصل".

وأضاف الجلبي أن "تلك الغارات أسفرت عن مقتل العديد من عناصر داعش وتسببت بحالة انهيار في صفوفهم، مما دفعهم إلى إطلاق نداءات استغاثة عبر مكبرات الصوت وفي الجوامع تدعو الأهالي للانخراط في صفوفهم والتبرع بالدم للجرحى".

وبيّن أن "هذا الانهيار سيسهم بالتعجيل في عملية تحرير الموصل من تنظيم داعش إلا أن الأمر يحتاج إلى ثورة داخلية من قبل الأهالي على تلك العصابات".

وعلى صعيد متصل؛ أكّدت اللجنة الأمنية في محافظة صلاح الدين؛ أن "إرهابيي داعش يمرّون بحالة ذعر كبيرة جرّاء تقدم القطعات الأمنية في منطقتي تل الذهب وتل بتار التابعتين لناحية يثرب جنوب بلد".

وأكّد عضو اللجنة الأمنية خالد جسّام الخزرجي "للعربية.نت":" أن الدواعش ومنذ ثلاثة أيام يدفنون جثث قتلاهم ليلا؛ وأن المعلومات الاستخباراتية تفيد بإصابة الإرهابي أبو دجانة المسؤول العسكري لناحية يثرب في التنظيم".