.
.
.
.

استقرار أمني في الرمادي وعودة 300 عائلة مهجّرة

نشر في: آخر تحديث:

شهدت مدينة الرمادي استقراراً أمنياً كبيراً وحركة طبيعية للناس وللتبادل التجاري في الأسواق والمحال؛ خصوصاً بعد أن فرضت القوات الأمنية وبمساندة من رجال العشائر سيطرتها على جميع النقاط الساخنة.

وفي تصريح صحافي قال قائد شرطة الأنبار؛ اليوم الأحد؛ إن الوضع مستقر في مدينة الرمادي؛ مبيناً أن الضربات الجوية لقوات التحالف الدولي وطيران الجيش أوقع خسائر كبيرة بالدواعش سواء بالمعدات أو الأرواح وتحديداً في الخط الأول من قياداتهم.

وكان قائد الشرطة اللواء الركن كاظم محمد الفهداوي قد أعلن يوم أمس؛ السبت؛ أن طيران التحالف نفذ عدداً من الطلعات الجوية قصف فيها 4 مواقع لـ"داعش" في مناطق السجارية شرق ‫الرمادي مركز محافظة الأنبار، ومنطقة حي الرشيد في قضاء راوه "220 كلم غربي الرمادي" ومنطقتي العبيدي والقائم "350 كلم غرب الرمادي"، ما أسفر عن مقتل 40 عنصراً للتنظيم وتدمير 6 مركبات لهم.

وأكد أن القصف جاء بعد ورود معلومات استخباراتية دقيقة عن تمركز عناصر "داعش" في تلك المواقع، ما أسفر عن هذا الحجم الكبير من الخسائر المادية والبشرية في صفوفه.