الأنبار.. معارك في هيت والدواعش يحصلون على موطئ قدم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

كشف مصدر إخباري في محافظة الأنبار؛ بأن المعارك تدور الآن في ضواحي مدينة هيت "70 كم غرب الرمادي"، التي تقع تحت سيطرة العناصر الإرهابية "داعش".

وأضاف المصدر الإخباري، أن "العملية انطلقت من منطقة الدولاب غرب هيت"، مشيرا إلى أن "الاشتباكات مازالت مستمرة واستخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة".

واتهم أحد شيوخ البوفهد، ضعف الإسناد الجوي بأنه السبب في خسران بعض المناطق لحساب الدواعش وتمكنهم من أخذ موطئ قدم ما بين منطقة الدولاب وهيت.

وأضاف الشيخ مزهر ملا خضر لـ"العربية نت": "لنعترف أن أزمة ثقة بين الحكومة الاتحادية وبين عشائر الأنبار، ولذلك نرى هناك تباطؤ في قضية تسليح عشائرنا وإسنادها بالمال والعتاد لكي تستطيع أن تلعب دورا في تحرير مدنها".

وأكد أنه في حالة استمرار الوضع كما هو عليه الآن، فإن من حق المحافظة أن تطالب بقوات دولية لتساعدها في تطهير مناطقها من التنظيمات الإرهابية.

وعلى صعيد متصل، اعتبر رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، اليوم الخميس، أن على من يرفض تقسيم العراق أن يقوم بتسليح العشائر ومد يد العون لها نتيجة المجازر التي لحقت بكثير من أبنائها.

وقال كرحوت، إن "هناك بعض السياسيين يتهموننا بمحاولتنا تقسيم العراق، لذلك نقول لهم إن كنتم تريدون عدم تقسيم العراق عليكم بتسليح وتجهيز العشائر بالسلاح والعتاد ومد يد العون لها من أجل مواصلة قتال تنظيم داعش الإرهابي في الأنبار وباقي مناطق العراق".

ونبّه كرحوت من على صفحته في الإنترنت، إلى أن "ما تعرضت له العشائر في الأنبار ومنها عشيرة البونمر على يد التنظيم الإرهابي، ما هو إلا دليل على المجازر الإبادية بحق أهلنا في المحافظة نتيجة عدم تسليحهم وتجهيزهم بالسلاح والعتاد"، داعيا الحكومة المركزية لـ"توفير ما تحتاجه العشائر لتحرير مناطقها من العصابات الإجرامية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.