الرئيس العراقي يتنازل عن جواز سفره البريطاني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

شكر الرئيس العراقي فؤاد معصوم السلطات في المملكة المتحدة على منحه "جواز سفر" المملكة، وبما أتاح له حرية التحرك والسفر خلال الحقبة التي سبقت تغيير 2003.

جاء ذلك في رسالة تسلمتها سفارة المملكة المتحدة من معصوم ومعها جواز السفر الذي أعاده رئيس الجمهورية إلى السفارة.

وكان رئيس الجمهورية قد فاتح السلطات البريطانية فور انتخابه رئيساً للجمهورية لإتمام إجراءات إعادة الجواز وسحب الجنسية امتثالاً لما جاء في الدستور العراقي بشأن عدم جواز تمتع الأشخاص بجنسية أخرى سوى الجنسية العراقية في حال تم انتخابهم أو تكليفهم بمهام سيادية في جمهورية العراق.

ويذكر أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي سبق له أن تنازل بشكل رسمي عن جنسيته البريطانية، بعد أن نالت حكومته ثقة البرلمان العراقي.

ويتيح الدستور العراقي للمواطن العادي حمل جواز سفر دولة أخرى، إلا أنه لا يسمح لأي مسؤول عراقي حيازة جنسية أجنبية غير العراقية؛ بهدف الحدّ من الفساد المالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.