.
.
.
.

العبادي: إعادة هيكلة جيش العراق قد تستغرق 3 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن عملية إعادة هيكلة جيش بلاده ربما تستغرق ثلاث سنوات وذلك في وقت يواجه فيه العراق تنظيم "داعش" الذي يشكل أكبر تهديد لأمنه منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

وأقر العبادي بأن تشكيل جيش عراقي أكثر كفاءة قد يكون صعبا خلال الحرب الدائرة مع تنظيم "داعش".

وقال العبادي في مقابلة مع "رويترز" مساء الأحد خلال زيارة للقاهرة "أصعب شيء أن تعيد هيكلة جيش وبناء الجيش وأنت في حالة حرب".

وأضاف رئيس الوزراء العراقي وهو مهندس تلقى تعليمه في بريطانيا "الهدف نوازن بين الاثنين الحرب مستمرة... في نفس الوقت نعيد هيكلة الجيش بشكل لا يؤثر على القتال".

وساعدت الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الجيش العراقي والميليشيات الشيعية المتحالفة معه وكذلك القوات الكردية على استعادة أراض من "داعش".

وقال العبادي "هيكلة الجيش ربما تستغرق ثلاث سنوات، هذا لا يعني أن القتال مع داعش سيستمر ثلاث سنوات."

ويقول مسؤولون عسكريون أميركيون إن الصراع قد يستمر لسنوات وإن إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش" يعتمد على قدرة العراق على تكوين جيش أكثر كفاءة.

وفي القاهرة ناقش العبادي الجهود الإقليمية للتصدي للمتشددين وقضايا أخرى مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي تواجه بلاده هي الأخرى متشددين إسلاميين يتمركزون في شبه جزيرة سيناء وأعلنوا البيعة لداعش.

الفساد قاد الجيش إلى الفشل

وعزل العبادي في وقت سابق ضباط جيش اتهموا بالفساد في إطار حملة يقودها لإصلاح المؤسسة العسكرية وإعادة الاستقرار للبلاد التي عانت من استبداد صدام حسين والكثير من الحروب وعقوبات الأمم المتحدة.

وكلف العبادي وزير الدفاع بالإشراف على تحقيق حول الفساد في الجيش.

وقال العبادي "قضية محاربة الفساد في المؤسسة العسكرية والمؤسسة المدنية بالنسبة لنا قضية جوهرية وأساسية... لأن هذه ستزيد من كفاءة قواتنا العسكرية في ساحات القتال."

وأضاف "واليوم بمجرد أن بدأنا إعادة الهيكلات البسيطة قدرت قواتنا على مسك الأرض على استعادتها، أصبحت (أفضل)... نحن مستمرون".

واعتبر الفساد المستشري من الأسباب التي قادت إلى فشل الجيش العراقي في صد "داعش" في المعارك.

وكانت وحدات كثيرة تفتقر إلى الأسلحة أو الجنود الذين تشير السجلات إلى وجودهم لكن لم يكن لهم وجود فعلي في ساحة القتال.

استعادة تكريت.. قريبا جدا

وقال العبادي إن القوات الحكومية ستشن عملية عسكرية لاستعادة تكريت مسقط رأس صدام حسين الواقعة على بعد 160 كيلومترا شمالي بغداد في فترة قد لا تتجاوز الشهر.

وقال "تكريت إن شاء الله قريبا جدا. آمل أنه في حدود شهر أو أقل."

وكان العبادي أقل حسما فيما يخص مدينة الموصل، وقال "الموصل لا أستطيع التحديد وربما يكون جدا قريبا، أسرع من التصور. لا نريد أن نتقدم إلى الموصل بدون تخطيط ولكن تكريت هي أقل من شهر."

دمج ميلشيات شيعية والصحوات السنية

من جانبه قال العبادي وهو شيعي معتدل إنه يأمل في دمج ما يصل إلى 60 ألفا من أفراد المليشيات الشيعية والصحوات السنية الموالية للحكومة في القوات المسلحة بعد انتهاء الحرب مع تنظيم "داعش".

وقال "هناك خطة متكاملة. بعضها (أفراد الميليشيات والصحوات) مهيأ يعني تنطبق عليه المواصفات من ناحية العمر واللياقة ومواصفات أخرى.. يعني يشترط درجة معينة من التعليم.. هؤلاء سينضمون إذا يريدون لقواتنا المسلحة أتصور أعدادا ليست كبيرة. يمكن نتكلم عن 50 ألفا أو 60 ألفا أقصى شيء".

وأضاف "هناك عناصر أخرى نعملها احتياط... يذهب إلى شغله لكن بينه وبين الحكومة العراقية تعاقد، في أي وقت في السنة يتدرب شهرا واحدا وأي وقت تستدعيه القوة العراقية يستجيب للدعوة إذا كان هناك تهديد للبلد."