.
.
.
.

التحالف ضد "داعش" يتعهد بتقديم مساعدات للنازحين

نشر في: آخر تحديث:

أبلغ العراق مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه ينبغي للتحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش"، عمل المزيد لمساعدة العراق على هزيمة المتطرفين، بينما تعهد الجنرال الأميركي المتقاعد جون ألين بأن يقدم التحالف مساعدات إنسانية للنازحين من بطش "داعش".

الجبوري: العراق يشعر أنه يقاتل بمفرده

وقال سليم الجبوري، رئيس البرلمان، إنه نقل الرسالة في اجتماع مغلق مع الجنرال الأميركي المتقاعد جون ألين، الذي زار بغداد هذا الأسبوع لإجراء محادثات مع حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وقال الجبوري في مقابلة مع وكالة "رويترز" أمس الأربعاء: "إلى حد الآن شعورنا أن الدعم الدولي غير مقنع". وأضاف: "يمكن أن تشهد حالة من المساهمة هنا أو هناك، ولكنها غير كافية في الظرف الصعب الذي نمر فيه".

وأبلغ الجبوري ألين بأنه على المجتمع الدولي أن ينشط دوره، لأن العراق يشعر أنه يقاتل بمفرده إلى حد بعيد رغم الضربات الجوية والمساعدات الأخرى.

وتعكس خيبة أمل الجبوري تصريحات أكثر تحفظا لرئيس الوزراء العبادي بعد اجتماعه مع ألين أول أمس الثلاثاء.

وقال مكتب العبادي، في بيان عقب المحادثات، إنه ينبغي للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تكثيف وتيرة الضربات الجوية على مواقع "داعش"، ودعا أيضا إلى توسيع برنامج تدريب قوات الأمن العراقية.

كما كتب العبادي على حسابه على "تويتر" أنه اتفق مع ألين على هاتين النقطتين.

مساعدات إنسانية للنازحين

من جانبه رسم ألين، أمس الأربعاء، صورة مفعمة بالتفاؤل بشأن الحرب المستمرة ضد "داعش".

وقال للصحافيين في بغداد واصفا أسفاره لحشد تحالف دولي ضد "داعش": "تحالفنا العالمي للتصدي للدولة الإسلامية يزداد قوة، وكذلك التزامنا الجماعي بدعم شعب العراق ودولة العراق".

كما كشف أن التحالف يعتزم تقديم مساعدات إنسانية للعراقيين الذين نزحوا من ديارهم هربا من بطش المتشددين، مضيفاً أن التحالف سيجتمع الشهر الجاري لبحث عمليات مساعدة النازحين واللاجئين، إضافة إلى المساعدة العسكرية.

وفي هذا السياق قال "ليست مسألة عسكرية وحسب. ستكون هناك بعض الاعتبارات الضرورية لمساعدات إنسانية، نظرا لأن جهود قوات الأمن العراقية لاستعادة السيطرة على البلاد بدأت تؤتي ثمارها. وكما تفهمون وتعرفون سيتعين علينا تقديم مساعدات للسكان، حيث هناك حاجة للإعمار ويجب التخطيط لذلك بشكل مفصل".

وفي سياق آخر، فند ألين مزاعم لمقاتلين من الشيعة في ديسمبر الماضي برؤيتهم طائرة أميركية تسقط صناديق مليئة بأسلحة في مناطق يسيطر عليها متشددون في محافظة صلاح الدين شمالي بغداد.

وأشار إلى تنظيم "داعش": "حكاية أننا نقدم إمدادات لتنظيم الدولة الإسلامية غير صحيحة في الحقيقة. نحن لا ندعم الدولة الإسلامية".

الغارات ضد "داعش" في العراق وسوريا

ومن جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي، أمس الأربعاء، أن القوات التي تقودها الولايات المتحدة نفذت 18 ضربة جوية على أهداف لتنظيم "داعش" في سوريا والعراق في الساعات الـ24 الماضية.

وقالت قوة المهام المشتركة في بيان إن 12 من هذه الضربات نفذت في العراق، معظمها في المناطق الشمالية حيث توجد أهداف عديدة للمتشددين.

وأضافت أن ست ضربات نُفذت في سوريا استهدفت مدينة عين العرب (كوباني) قرب الحدود التركية، فدمرت ثمانية مواقع قتالية ومركبة عسكرية.