.
.
.
.

فرنسا ترسل مستشارين عسكريين إلى العراق

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الفرنسي، الخميس، أنه سيرسل نحو 20 عنصراً إلى بغداد لتقديم المشورة إلى فرقة عراقية من خمسة آلاف رجل.

وقال المتحدث باسم الجيش الفرنسي، الكولونيل جيل جارون، في تصريح صحافي، إن المسألة تتعلق "بدعم قوات الأمن العراقية التي سيتم نشرها ميدانياً لمواجهة داعش"، مضيفاً "نحن لسنا في وارد الاحتكاك بالخصم".

ولفت الكولونيل جارون إلى أن الضباط العاملين إلى جانب الجنرال قائد الفرقة "سيقدمون المساعدة لهيئات الأركان". وسيقدمون المشورة لهم خصوصاً في مجال تخطيط وإعداد العمليات. وقال الكولونيل إن "داعش يستخدم حالياً الكثير من العبوات الناسفة المحلية لضرب البيشمركة وقوات الأمن العراقية".

ودمرت طائرات الجيش الفرنسي "ثمانية أهداف" ليل الثلاثاء الأربعاء شمال بغداد في عملية مشتركة مع طائرات أخرى للتحالف الدولي، كما أعلن الكولونيل جيل جارون، من دون أن يحدد طبيعة هذه الأهداف.

يذكر أن الجنود الفرنسيين الذين أرسلوا إلى أربيل في صيف 2014 قاموا أولاً بتدريب البيشمركة الأكراد على استخدام الرشاشات من عيار 12,7 ملم ومدافع 20 ملم. وسينتقلون الآن إلى التدريب على العبوات الناسفة محلية الصنع.

وكانت حاملة الطائرات الفرنسية، شارل ديغول، فد انطلقت في منتصف يناير من تولون (جنوب) باتجاه الخليج مع 12 طائرة حربية من طراز رافال، و9 من طراز سوبر أيتاندار محدثة. ويتوقع وصولها إلى المنطقة في فبراير قبل مواصلة طريقها إلى المحيط الهندي.

وبقيت باريس حتى الآن متكتمة جداً حيال وجود قوات فرنسية على الأرض تقدر بعشرات الرجال، خصوصاً من القوات الخاصة.