.
.
.
.

الأنبار: العبادي وافق "مبدئياً" على دعم واشنطن لنا

نشر في: آخر تحديث:

بحث رئيس مجلس محافظة الأنبار، صباح كرحوت، اليوم الأربعاء، مع رئيس الوزراء، حيدر العبادي، نتائج زيارة وفد الأنبار إلى واشنطن، والدعم الأميركي الذي بات مرهونا بموافقة الحكومة العراقية.

وقال كرحوت لـ"العربية.نت": "إن العبادي وافق من حيث المبدأ على قضية تسليح محافظة الأنبار للقوات الأمنية ورجال العشائر لمواجهة عناصر التنظيم الإرهابي".

وأضاف رئيس مجلس المحافظة "لكن القضية التي توقف عندها رئيس الوزراء هي آلية التسليح المقبل، وهل سيكون هبة من الإدارة الأميركية أم مقابل مبالغ مالية".

وأشار إلى أن "العبادي ربما سيلتقي الرئيس أوباما في ألمانيا، وعندها سيستفسر منه بشكل مباشر حول هذا الأمر".

وعبّر صباح كرحوت عن قلقه العميق من الحدود المفتوحة بين العراق وسوريا، والتي تبلغ بحدود 700 كلم، وقال "ناقشنا الموضوع مع الجانب الأميركي، وطالبنا بقوات خاصة أميركية أو مشاركة من الأردن وباقي الدول العربية لمسك حدود محافظة الأنبار مع سوريا، ليتسنى لنا التفرغ لمقاتلة العناصر الموجودة على أرض الأنبار بعد أن تقطع عنها الإمدادات، لكن الموضوع لم يحسم بسبب تخوّف الجانب الأميركي من إرسال قوات برية إلى العراق وتكرار تجربة 2006-2007".

وتابع رئيس المجلس "إن رئيس الحكومة حيدر العبادي قال إن لديه لقاء مع قوى التحالف الدولي في لندن، وسيكون هذا الأمر على طاولة المباحثات".

يذكر أن وفداً من محافظة الأنبار زار في 19 يناير 2015 واشنطن، بعلم وموافقة الحكومة العراقية، وكان باستقباله العديد من المسؤولين في السفارة العراقية ووزارة الخارجية الأميركية.