.
.
.
.

الأنبار.. تطهير 75% من ناحية البغدادي

نشر في: آخر تحديث:

قالت القيادات الأمنية لمحافظة الأنبار الأحد إنها تفتقر إلى السلاح وإلى الذخيرة، وإن مواجهاتها مع عناصر "داعش" الإرهابية مستمرة في الجزء الذي لم يتمّ تطهيره من ناحية البغدادي إلى الآن.

وأعلن معاون محافظ الأنبار الأمني، عزيز خلف الطرموز، أن القوات الأمنية تسيطر على أكثر من 75% من ناحية البغدادي، فيما طالب بتشكيل غرفة عمليات كبرى لإنقاذ الأهالي ومساعدتهم.

وقال الطرموز إن "القوات الأمنية من الجيش والشرطة وبمساندة مقاتلي العشائر تسيطر على 75% من ناحية البغدادي (90 كم غرب الرمادي)"، مبيناً أن "المواجهات والاشتباكات بين تلك القوات ضد عناصر التنظيم مستمرة في الجزء المتبقي من الناحية وسط تقدم للقطاعات الأمنية هناك".

وأضاف المعاون الأمني أن "قوات الشرطة ومقاتلي العشائر بحاجة إلى دعم من السلاح والعتاد والذخيرة كونهم يمثلون خط الصد الأول في مواجهة تنظيم داعش في المجمع السكني ومناطق أخرى من ناحية البغدادي بسبب نفاذ العتاد والذخيرة لديهم".

وطالب الطرموز بـ"تشكيل غرفة عمليات كبرى من وزارة الدفاع والداخلية والتجارة لغرض إنقاذ أهالي ناحية البغدادي وإرسال المواد الغذائية والإنسانية لهم وبشكل فوري وعاجل".

وسبق للمعاون الأمني لمحافظ الأنبار أن أعلن السبت أن القوات الأمنية استعادت السيطرة على مركز ناحية البغدادي غرب الرمادي، وأن قوات الجيش والشرطة وبإسناد من العشائر وطيران التحالف الدولي والطيران العراقي نفذت عملية عسكرية على ناحية البغدادي استعادت من خلالها السيطرة على جميع الدوائر الحكومية منها بناية المجلس البلدي ومركز الشرطة ودائرة الجنسية والأحوال المدنية، مبيناً أن "القوات الأمنية تطارد حالياً عناصر التنظيم في الجهتين الشمالية والشمالية الشرقية من الناحية".