.
.
.
.

العراق للأمم المتحدة: داعش ارتكب إبادات جماعية

نشر في: آخر تحديث:

أبلغ العراق مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الثلاثاء بأن مقاتلي تنظيم داعش ارتكبوا إبادة جماعية. وقال مندوب العراق بالأمم المتحدة محمد علي الحكيم إن هذه الجماعات "الإرهابية" دنست كل القيم الإنسانية وارتكبت أبشع الأعمال الإجرامية الإرهابية ضد الشعب العراقي سواء من الشيعة أو السنة أو المسيحيين أو التركمان أو الشبك أو اليزيديين. وأضاف أن هذه جرائم إبادة جماعية ضد الإنسانية ويجب محاسبةالمسؤولين عنها أمام القضاء الدولي. ولم يذكر الحكيم تفاصيل أخرى عن الجرائم.

وقال الحكيم إن العراق بحاجة إلى المزيد من المساعدة لتحرير كل المناطق الخاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية.

وكان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ايفان سيمونوفيتش قد قال في أكتوبر تشرين الأول إن حملة تنظيم الدولة الإسلامية على الأقلية اليزيدية العراقية قد تمثل شروعا في الإبادة الجماعية.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق نيكولاي ملادينوف إنه يساوره قلق عميق على سلامة الجماعات العرقية والدينية المتنوعة في العراق بالمناطق الخاضعة لسيطرة داعش خاصة آلاف النساء والأطفال الذين لايزالون أسرى.وأضاف أمام مجلس الأمن "مازالت الهجمات الإرهابية شبه اليومية تستهدف كل العراقيين عمدا خاصة الطائفة الشيعية وكذلك الأقليات العرقية والدينية في مختلف أنحاء البلاد."

وتابع "ما يثير القلق بنفس الدرجة هو العدد المتزايد للتقارير عن ارتكاب هجمات انتقامية خاصة ضد الطائفة السنية في المناطق التي تحررت" من سيطرة داعش. ودعا ملادينوف الحكومة العراقية إلى الإسراع بتقديم مساعدات عسكرية ومالية وعدت بها الزعماء المحليين ومقاتلي العشائر لمواجهة داعش لكنه حذر من الاكتفاء بالحل العسكري. وقال "حتى يتقدم العراق إلى الأمام فإن من الضروري أن تتسع عملية الاحتواء الهشة إلى المجال السياسي... الاكتفاء بحل عسكري لمشكلة (داعش) مستحيل. في الحقيقة سيأتي بنتائج عكسية."

يشار إلى أن الحكومة العراقية تحاول مدعومة بضربات جوية تقودها الولايات المتحدة، صد متطرفي تنظيم داعش منذ اجتاحوا محافظات يغلب على سكانها السنة في شمال العراق في يونيو.