.
.
.
.

وزير دفاع أميركا الجديد: لن نعلن موعد تحرير الموصل

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الدفاع الأميركي الجديد، آشتون كارتر، السبت، إنه لن يعلن الموعد الدقيق لهجوم عراقي متوقع لاستعادة مدينة الموصل من مقاتلي تنظيم "داعش"، بعد أن أثار لقاء صحافي لمسؤول عسكري أميركي ضجة حول ذلك الأمر.

وبعث عضوان مؤثران في مجلس الشيوخ الأميركي، هما جون مكين وليندسي غراهام، رسالة لاذعة إلى البيت الأبيض، الجمعة، يشكوان فيها من لقاء صحافي عقد الخميس توقع احتمال أن يبدأ هجوم الموصل في أبريل أو مايو، ويضم ما بين 20 ألفا و25 ألف جندي عراقي وكردي.

وقال مكين وغراهام في رسالتهما للرئيس باراك أوباما: "هذه التسريبات لا تعرض نجاح مهمتنا للخطر فحسب، وإنما قد تكلفنا أيضاً حياة جنود أميركيين وعراقيين ومن التحالف".

ولم يتناول كارتر صراحة في أول لقاء له مع الصحافيين منذ أن أدى اليمين، الثلاثاء، ما كشف عنه أحد مسؤولي القيادة المركزية الأميركية أو رسالة مكين وغراهام.

ولكن عند سؤاله عن هجوم الموصل أصر على رفض إعطاء تفاصيل.

وقال كارتر للصحافيين قبل فترة وجيزة من وصوله إلى أفغانستان: "أعتقد أن الشيء الوحيد الذي أود أن أقوله عن ذلك هو أن هذا (الهجوم) سيكون هجوماً يقوده العراقيون وتدعمه الولايات المتحدة. ومن المهم شنه في وقت يمكن أن ينجح فيه.. حتى إذا كنت أعرف على وجه الدقة موعد الهجوم فلن أقول لكم".