.
.
.
.

العراق.. "داعش" يخلي مواقعه في محافظة صلاح الدين

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر أمنية في محافظة صلاح الدين، اليوم الخميس، أن المواقع التي يسيطر عليها "داعش" تشهد حركة تنقلات، بعضها عمليات إخلاء شبه كاملة تحسبا للهجوم المحتمل الذي تلوح به القطعات العسكرية العراقية لتحرير مدينة تكريت.

وقال الشيخ جاسم الجبارة، رئيس اللجنة الأمنية في محافظة صلاح الدين، إن "التنظيم الإرهابي بدأ بإخلاء المقرات التي يشعر أنها ستكون الأكثر استهدافا، وإبدال عناصره، وتفخيخ المناطق التي يمكن أن تعيق حركة وتقدم القوات الأمنية".

وأضاف الجبارة لـ"العربية.نت" أن "عملية الإخلاء الداعشية عادة ما يرافقها ترك انتحاريين في الموقع، وقناصين من حملة البنادق الجديدة التي يبلغ مداها أكثر من 5 كيلومترات، مع تفخيخ سيارات وحاويات في أماكن يصعب اكتشافها لإيقاع أكبر عدد من الخسائر بالقوات المهاجمة، فضلا عن زرعه المنازل والطرق والجسور بالعبوات الناسفة".

وتابع رئيس اللجنة الأمنية أن "معلوماتنا الاستخبارية أكدت أن عملية التنقلات في صفوف داعش تتم هذه الأيام من منطقة الجلام شرق سامراء إلى قضاء الحويجة، ومنطقة الجلام الواقعة أيضا شرق سامراء، والمناطق الواقعة بينها وبين الدور، وهي منطقة زعيم داعش أبو بكر البغدادي وعشيرته".

وأشار الشيخ الجبارة إلى أن "الحشود التي ستقوم بتحرير ما تبقى من مناطق تكريت تتدفق على نقاط التجمّع، سواء من القوات الحكومية أو الحشد الشعبي أو مقاتلي العشائر".

وكان قائد عمليات سامراء اللواء الركن عماد الزهيري قد أعلن في مؤتمر صحافي بحضور المحافظ رائد الجبوري، الثلاثاء الماضي، أن "ساعة الصفر قريبة جداً، ولكن لن نعلن عنها لمباغتة العدو"، معلنا تشكيل غرفة عمليات وضعت فيها كافة إمكانيات دوائر صلاح الدين، ومن بينها قطاعات الخدمات تحت إمرة العمليات لدعم العملية الكبرى لتحرير المحافظة.