.
.
.
.

مسؤول عراقي يبرئ التحالف من قتلى "النيران الصديقة"

نشر في: آخر تحديث:

نفى رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، ليلة أمس الخميس، قيام التحالف الدولي بقصف مقر للجيش في منطقة البو ذياب شمال الرمادي.

واتهم كرحوت عبر تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تنظيم داعش الإرهابي بتنفيذ تلك العملية من خلال تفجير 300 عبوة ناسفة تحت المقر.

وأضاف رئيس المحافظة أن "طيران التحالف لم يقصف مقر الجيش في منطقة البو ذياب شمال الرمادي"، لافتاً إلى أن "عناصر تنظيم داعش هم من نفذوا تلك العملية الإرهابية وذلك من خلال حفر نفق وصلوا عبره إلى أسفل المقر ومن ثم قاموا بتفجيره بـ 300 عبوة ناسفة شديدة الانفجار".

وطالب كرحوت قائد عمليات الأنبار اللواء الركن قاسم المحمدي بـ"فتح تحقيق للكشف عن ملابسات الحادث".

وكانت مصادر أمنية عراقية قد ذكرت أن "جنودا في وحدة تابعة للجيش العراقي في محافظة الأنبار قتلوا بنيران صديقة".

وأشارت المصادر إلى أن 22 جنديا قتلوا، الأربعاء، عندما قصفت طائرة قيادة سرية تابعة للجيش على مشارف مدينة الرمادي عاصمة الأنبار".