.
.
.
.

النجيفي والعبادي يستعرضان سبل مواجهة داعش في العراق

نشر في: آخر تحديث:

أكد نائب رئيس الجمهورية العراقية أسامة النجيفي، دعمه لأهداف معركة صلاح الدين لتحريرها من عصابات "داعش"، مشدداً على ضرورة حماية المدنيين، وأن يقتصر الجهد العسكري على تنظيم داعش والمتعاونين معه.

وأفاد بيان لمكتب إعلام النجيفي، الخميس، بأنه أجرى اتصالاً مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، واتفقا على "الاهتمام بتوفير مستلزمات عودة النازحين والمهجرين إلى المناطق المحررة، ومساعدتهم في ممارسة حياتهم الطبيعية".

وأشار النجيفي بحسب البيان، الذي تابعته "العربية.نت" إلى "ضرورة مشاركة أبناء المناطق التي تمت السيطرة عليها من قبل داعش في عمليات التحرير، للحفاظ على البعد الوطني لعمليات التحرير كونها إرادة الشعب وقراره ورده على عدوان داعش".

وعبر النجيفي في نهاية اتصاله برئيس الوزراء العبادي، عن تقديره لـ"جهود كل المقاتلين الذين يضربون أروع الأمثلة في الشجاعة والتحمل والصبر لتحقيق النصر المؤزر على تنظيم داعش".

وكان النجيفي قد أجرى اتصالا آخر مع السفير الأميركي ببغداد ستيوارت جونز، مساء الأربعاء، وثمّن خلاله موقف التحالف الدولي وبخاصة الموقف الأميركي لقراره في المشاركة الفاعلة في معركة تحرير محافظة صلاح الدين، مشيرا إلى أن "المشاركة الفاعلة للجانب الأميركي تؤكد مبادئ التعاون ضد عدو مشترك غاشم يمثل خطرا حقيقيا ليس على العراق فحسب بل على الإنسانية".