.
.
.
.

موفد من الفاتيكان في الأردن والعراق لدعم اللاجئين

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت "إذاعة الفاتيكان" أن موفد البابا فرنسيس، الكاردينال فرناندو فيلوني، يصل مساء اليوم الاثنين إلى بغداد بعد محطة له في الأردن للقاء لاجئين عراقيين وتأكيد دعم الكنيسة لهم.

وقد سبق لفيلوني أن زار في أغسطس الماضي بغداد وإقليم كردستان العراق للقاء الأقليات التي تستهدفها هجمات المتطرفين في تنظيم "داعش". وأعلن البابا آنذاك أنه يريد بنفسه التوجه الى كردستان، مؤكدا في الوقت نفسه أن الظروف الأمنية بسبب النزاع الإقليمي لا تسمح له بذلك.

وقام الكاردينال فيلوني بمحطة أولى اليوم الاثنين في عمّان حيث زار ابرشيات تستضيف لاجئين عراقيين قبل أن يستقل طائرة للتوجه الى بغداد، بحسب "إذاعة الفاتيكان".

وقال الفاتيكان إن الحبر الأعظم يأمل في أن تتمكن العائلات النازحة في العراق "من العودة واستئناف حياتها في الأراضي والأماكن التي عاشت فيها منذ مئات السنين ونسجت فيها علاقات تعايش طيبة مع الجميع".

والمنظمات الخيرية التابعة للكنيسة ناشطة جدا لدى اللاجئين، المسيحيين وغير المسيحيين، في الدول المجاورة لسوريا والعراق. وقد توجهت بعثة من "كور اونوم"، وهي الهيئة التي تدير الأعمال الخيرية في الكرسي الرسولي، أيضا الى كردستان العراق لتقديم الدعم والمساعدة.

ومن المتوقع أن يكون مسيحيو الشرق المضطهدون أحد مواضيع "درب الصليب" التقليدي الذي يترأسه البابا فرنسيس في مسرح كوليزيوم الروماني لمناسبة يوم "الجمعة الحزينة/العظيمة" التي تسبق عيد الفصح.