.
.
.
.

واشنطن تراقب عن كثب تجاوزات القوات العراقية في تكريت

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤول كبير في البنتاغون، الخميس، أن الولايات المتحدة تراقب "عن كثب" أي تجاوزات محتملة للقوات العراقية وحلفائها في تكريت، حيث أفادت معلومات أن هذه القوات ارتكبت انتهاكات لحقوق الإنسان خلال استعادتها السيطرة على المدينة من تنظيم "داعش".

وقال المسؤول للصحافيين، طالباً عدم ذكر اسمه، إنه حتى الساعة "ليس هناك تأكيد" لتجاوزات ارتكبتها القوات العراقية والميليشيات الموالية لها خلال معركة تكريت.

وقال المسؤول العسكري الأميركي إنه يجب على العراقيين "أن يفهموا جيداً أنهم سيتحملون مسؤولية كل ما يمكن أن يحدث بعد عملية تكريت". وأكد أن من واجب الحكومة العراقية أن تحترم حقوق المواطنين السنة الذين يشكلون غالبية سكان تكريت وأن تؤمن لهم على الفور مساعدات إنسانية، مضيفاً "نحن نراقبهم عن كثب، يجب على الحكومة المركزية أن تحترم تعهداتها حالما تصبح المدينة بالكامل تحت سيطرتها".

وبحسب المسؤول نفسه فإنه بعد استعادة تكريت ستتركز العمليات العسكرية على مدينة بيجي الواقعة إلى الشمال من تكريت، لافتاً إلى أن عملية بيجي المرتقبة "حاسمة بسبب وجود مصفاة بيجي النفطية البالغة الأهمية للاقتصاد العراقي".