.
.
.
.

داعش يعدم إمام جامع ويعتقل 200 شخص في الموصل

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مصادر إخبارية من داخل #الموصل عن قيام تنظيم #داعش الإرهابي، باعتقال أكثر من 200 شخص من أهالي، منطقة #السلاميّة، والمناطق المحيطة بها، غالبيتهم من جنود وضباط الجيش والشرطة المحليّة.

وقال الشيخ "محيي الدين المزوري" مسؤول علاقات الحزب الديمقراطي الكردستاني في #نينوى، إن "الاعتقالات مستمرة وبشكل يومي ووصل العدد إلى أكثر من هذا الرقم، حيث شملت الاعتقالات مناطق الكيارة، وحمام العليل، والشورة، وقسما من المناطق الجنوبية للموصل".


وأضاف الشيخ المزوري لـ"العربية.نت" من خلال اتصال هاتفي معه، أن "المعتقلين ينتمون لشرائح اجتماعية مختلفة، سواء من ضباط #الجيش_العراقي_السابق أو من الذين سبق لهم الترشح لمجالس الأقضية والنواحي والدورات البرلمانية السابقة، ومن وجهاء #العشائر العربية التي رفضت مبايعة التنظيم الإرهابي كذلك".

وأكد مسؤول علاقات الديمقراطي الكردستاني في نينوى، أن داعش "أعدم الأربعاء 8 أبريل، 45 مواطنا من الأهالي، كما أن الاعتقالات استمرت حتى قبل صلاة الجمعة اليوم".

إعدام إمام جامع الرحمن في الموصل

وعن الأخبار التي أشارت إلى إعدام #إمام_جامع_الرحمن في الموصل، أكد الشيخ، أن "الخبر صحيح، مثلما اختطف متطرفو داعش إمام جامع الشيخ محمد فائق، الواقع في حي التأميم بالجانب الأيسر لمدينة الموصل، ولم يعرف مصيره حتى الآن، لرفضه مبايعة التنظيم من فوق المنبر".

وفي سياق متصل، ذكر الموقع الخبري للحزب الديمقراطي الكردستاني، أمس الخميس، وحسب مصدر تحفّظ على ذكر اسمه، أن "عناصر تنظيم داعش الإرهابي أقدموا على تفخيخ قصر الأمة الرئاسي الذي يقع في منطقة الحدباء شمال مدينة الموصل"، مشيراً إلى أن القصر كان قد أعد كمقر للاجتماعات ومخزن للعتاد والأسلحة.