.
.
.
.

رئيس الوزراء العراقي يبحث في #واشنطن مواجهة #داعش

نشر في: آخر تحديث:

يجري رئيس الوزراء العراقي، حيدر #العبادي، اليوم الثلاثاء، محادثات مع الرئيس الأميركي باراك #أوباما تتركز على الوضع الأمني في #العراق، والحرب على تنظيم #داعش.

وقبيل توجهه إلى الولايات المتحدة، أعلن العبادي أنه سيطلب تكثيف #الضربات الجوية للتحالف الدولي ضد داعش.

وتكتسب زيارة رئيس الوزراء العراقي العبادي للولايات المتحدة أهمية خاصة، حيث يأتي موضوع طلب #المساعدات العسكرية على رأس سلم اهتمامات المسؤول العراقي، لاسيما مع احتدام المواجهة مع تنظيم داعش الإرهابي.

وقبل اللقاء المرتقب له بالرئيس أوباما، أعلن العبادي أنه سيطلب من الولايات المتحدة المزيد من التسليح والضربات الجوية في مواجهة داعش، وذلك قبيل مغادرته إلى واشنطن.

العبادي طالب أيضا بإجراءات حازمة "لوقف تدفق المقاتلين الأجانب إلى العراق، وبجهد من المجتمع الدولي لمنع #تهريب #النفط و #الآثار وهي من مصادر دخل المتطرفين.

ويبدو أن الهجوم الذي شنه المتطرفون على مصفاة #بيجي التي تعد الأكبر في البلاد والواقعة على بعد مئتي كيلومتر إلى شمال بغداد، جاء ليذكر بضخامة المهمة، التي تنتظر القوات العراقية، خاصة أن استعادة تكريت كانت مرحلة صعبة وشهدت "مطبات" بحسب قول مسؤول أميركي كبير.

ومنذ وصول حيدر العبادي إلى السلطة يؤكد البيت الأبيض باستمرار إلى أي مدى يتم تغير الوضع في البلاد المهددة بالتوترات الدينية، خصوصا أن قسما من العراقيين يشعرون بأنهم مهمشون من قبل سلطات بغداد، ما دفع البعض منهم إلى تقبل تنظيم داعش.

ولفت مسؤول أميركي إلى "أن حكومة العبادي مختلفة عن سابقتها بشأن كافة المسائل الهامة"، مشيرا إلى الأزمة العميقة التي كانت تواجهها البلاد عندما كان نوري المالكي في الحكم.