.
.
.
.

اعتقال 15 شخصاً على خلفية أعمال التخريب في الأعظمية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت قيادة عمليات بغداد، الخميس، اعتقال 15 شخصاً على خلفية الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة الأعظمية ليلة أمس.

وأوضح قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبدالأمير الشمري أن "مروجي الإشاعات والفتنة سيقدمون للعدالة بتهمة الإرهاب".

وقال الشمري في مؤتمر صحافي إن "هناك شائعات انطلقت في مناطق متفرقة بساحة عدن وساحة محمد الجواد والعطيفية وفي ذات المنطقة التي وقع فيها حادث حرق هيئة إدارة استثمار الوقف السني، ما أدى إلى حصول تدافع تمت السيطرة عليه".

وأضاف: "فوجئنا بعد ذلك بمحاولة بعض المندسين باقتحام هيئة إدارة استثمار الوقف السني، واعتلاء بعضهم للأسطح المجاورة وحرق خمسة من الدور وسيارات المدنيين".

وتابع الشمري أنه "تم اعتقال نحو 15 شخصاً على خلفية تلك الأحداث، وإلقاء القبض على عدد من مطلقي الشائعات"، لافتاً إلى أنه "سيتم تقديم هؤلاء إلى العدالة بتهمة الإرهاب".

واعتبر رئيس الوقف السني محمود الصميدعي، الخميس، أن أحداث منطقة الأعظمية ببغداد تقف وراءها أجندة طائفية تسيء إلى سمعة الحكومة ووحدة العراقيين، داعيا إلى طرد العصابات التي تجول في شوارع بغداد وعدم احتضانها وقطع الطريق أمامها، فيما حذر من أن هذه العصابات ستعبث بوحدة العراقيين على شاكلة تنظيم "داعش".

من جهته، أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، الخميس، أن هناك من أراد إشعال "الفتنة" على خلفية الأحداث الأخيرة في منطقة الأعظمية شمال بغداد، مشيراً إلى أنه تم التصدي لها بوعي الشيوخ والأجهزة الأمنية.

يشار إلى أن مجهولين أحرقوا، صباح الخميس مبنى استثمار الوقف السني، ونحو خمسة منازل وعدداً من سيارات المواطنين في منطقة الأعظمية شمال بغداد.