.
.
.
.

العبادي يصدر عفواً يشمل العسكريين الهاربين

نشر في: آخر تحديث:

قرر رئيس الوزراء العراقي، القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، الأحد، إيقاف الإجراءات القانونية بحق العسكريين الهاربين أثناء الخدمة أو المتغيبين.

وذكر مكتب العبادي، في بيان، أن "رئيس مجلس الوزراء قرر إيقاف الإجراءات القانونية بحق منتسبي القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي بصورة نهائية عن الجرائم الآتية: الهروب، التغيب والغياب، التمارض وإلحاق الأذى بالنفس للتخلص من الخدمة، الجرائم المخلة بالنظام العسكري وشؤون الخدمة، تجاوز شؤون الخدمة".

ولا يشمل إيقاف الإجراءات القانونية، وفق البيان، كل من ارتكب جرائم خاصة بأمن الدولة، أو على المال والنفس، أو مخلة بالشرف، واقعة على المال العام، أو إساءة استعمال النفوذ والسلطة، أو تجاوز حدود الوظيفة.

ويُتهم عسكريون عراقيون ومعهم ضباط بالهروب من وجه داعش، خلال الهجمات التي يشنها التنظيم بشكل مستمر، كان أبرزها في يونيو العام الماضي.

وكان العبادي أصدر أمراً مشابهاً بإيقاف الإجراءات القانونية بحق المتغيبين والهاربين في أبريل الماضي.