.
.
.
.

الجيش العراقي ينشر دبابات ومدفعية ثقيلة في محيط الرمادي

نشر في: آخر تحديث:

تستعد القوات العراقية لمعركة استعادة السيطرة على الرمادي، مركز محافظة الأنبار. ونشر الجيش العراقي دبابات ومدفعية ثقيلة في محيط المدينة التي أحكم تنظيم "داعش" سيطرته عليها بشكل كامل.

كما دفعت ميليشيات الحشد الشعبي بمزيد من مسلحيها نحو الأنبار، استعداداً للمعركة في الرمادي، وسط دعوات لسكان المدينة للانضمام إلى الشرطة والجيش. وكانت مصادر قد توقعت وصول الميليشيات إلى خطوط التماس الليلة.

وما زالت الاشتباكات مستمرة شرق المدينة، لمنع تمدد التنظيم شرقاً.

وتدور معارك عنيفة بين عشيرة البوفهد، بمساندة القوات الأمنية، وبين المتطرفين في منطقة الخالدية، القريبة من قاعدة الحبانية، والتي تبعد 80 كيلومتراً عن العاصمة بغداد، وهي إحدى مدن الأنبار.

وفي محافظة صلاح الدين، هاجم التنظيم منطقة المزرعة في الضاحية الجنوبية لمدينة بيجي، واندلعت اشتباكات عنيفة بين المتطرفين ورجال الشرطة وقوات الأمن.

كما أعلن قائد عمليات سامراء عن البدء بمعارك بمشاركة ميليشيا الحشد الشعبي للمشاركة لاستعادة السيطرة على جزيرة سامراء القريبة من المدينة.

وبحسب موقع وزارة الدفاع، شن طيران التحالف الدولي غارات على مواقع التنظيم في بيجي.

من جهته أكد البيت الأبيض أن التحالف الدولي سيدعم ميليشيات الحشد الشعبي متعددة الطوائف في العراق، مشدداً على ضرورة أن تكون هذه القوات البرية تحت سيطرة وقيادة الحكومة العراقية.
وتم التأكيد عقب اجتماع لمجلس الأمن القومي برئاسة أوباما على مواصلة الدعم للحكومة العراقية.

وحول ما تردد عن فتح جسر جنوب الفلوجة أمام النازحين الهاربين من معارك "داعش"، أكد مراسل "العربية" أن القرار لم يأخذ حيز التطبيق، وكانت قيادة علميات الأنبار قد أعلنت عن فتح الجسر، أمس الثلاثاء.