.
.
.
.

الأمم المتحدة تحذر: العراق على شفا كارثة إنسانية

نشر في: آخر تحديث:

حذّرت الأمم المتحدة من أن غياب التمويل لعملياتها الحيوية في دعم ملايين الأشخاص المتضررين من جراء الصراع في العراق، سيجبرها على التوقف ووصفت ذلك الامر ب"الكارثة".

وذكرت، في بيان لها الخميس، ان " الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية المشاركة لها تطلب من الجهات المانحة مبلغاً قدره 497 مليون دولار أمريكي لتغطية نفقات تقديم المأوى والطعام والمياه والخدمات الأخرى المنقذة للحياة خلال الستة أشهر القادمة"، مشيرة الى ان "هذا النداء يهدف الى مساعدة أبناء المجتمعات المحلية في جميع انحاء البلاد ممن نزحوا أو تضرروا من جراء أعمال العنف بين القوات الحكومية وتنظيم داعش".

وتحدّثت ليز غراندي، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق خلال إطلاق نداء في البرلمان الأوروبي في بروكسل "أن عملية الإغاثة معلقة بخيوط واهية". وأضافت "إن الأزمة في العراق هي واحدة من أكثر الأزمات تعقيداً وتفجراً من أي مكان في العالم"، مضيفةً "لقد قام الشركاء في العمل الإنساني بكل ما بوسعهم للمساعدة، ولكن أكثر من 50 بالمائة من العملية سيتم إيقافه أو تقليصه إن لم نتسلم الأموال فوراً". ووصفت نتائج ذلك بـ "الكارثية".

يذكر أن الاحتياجات الإنسانية في العراق، بتقديرات الأمم المتحدة، هائلة ومتزايدة، فهناك ما يزيد على 8 ملايين شخص في حاجة الى مساعدة منقذة للحياة فوراً، وهو رقم قد يصل الى 10 ملايين شخص مع نهاية عام 2015.