.
.
.
.

داعش يهاجم مكتباً حكومياً على مشارف بغداد

نشر في: آخر تحديث:

قتل 3 مسلحين يرتدون الزي العسكري 8 أشخاص على الأقل في مكتب حكومي محلي بمدينة عامرية الفلوجة في غرب العراق الثلاثاء. وأعلن داعش مسؤوليته عن الهجوم. وقال فالح العيساوي نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار إن أحد المهاجمين فجر نفسه داخل المبنى، في حين قتل الاثنان الآخران بالرصاص قبل أن يتمكنا من تفجير ستراتهما الناسفة.

وذكر مصدر بالشرطة أن 17 شخصا آخرين أصيبوا في الهجوم بينهم شاكر العيساوي رئيس مجلس المدينة الذي قفز من نافذة مكتبه بعد الانفجار. في حين ذكر داعش في بيان أن ثلاثة مهاجمين قتلوا "العشرات من المرتدين".

وتقع عامرية الفلوجة على المشارف الغربية للعاصمة بغداد وهي أحد الجيوب القليلة المتبقية تحت سيطرة الحكومة العراقية في محافظة الأنبار التي يسيطر التنظيم الارهابي على معظم أراضيها.

ومنذ اجتياحه مدينة الرمادي عاصمة الأنبار الشهر الماضي سعى التنظيم إلى تعزيز مكاسبه في المحافظة عن طريق مهاجمة المعاقل الأخيرة للحكومة.

من ناحية أخرى قالت الشرطة ومصادر طبية إن انفجارات وقعت في أنحاء بغداد قتلت ما لا يقل عن 20 شخصاً الثلاثاء. ووقع الانفجار الأعنف في شارع فلسطين بشرق بغداد حيث انفجرت سيارة مفخخة قرب مطعم مما أدى إلى مقتل تسعة.

وذكرت الشرطة أن قنبلة انفجرت في دورية للجيش في حي الحسينية على مشارف بغداد الشمالية مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص منهم ثلاثة جنود. كما قتل ثلاثة أشخاص في انفجار قنبلة بحي السعيدية بجنوب بغداد بينما قتل ثلاثة آخرون في انفجار بحي العامرية الغربي.