.
.
.
.

مستشارة الجبوري: ملف النازحين يقوّض المصالحة الوطنية

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت مستشارة رئيس #مجلس_النواب لشؤون المصالحة الوطنية، وحدة الجميلي النسب المتدنية لعودة العوائل النازحة إلى #المناطق_المحررة مؤشر يقوض المصالحة الوطنية وعلى السياسيين احترام التزامهم أمام المجتمع الدولي.

وقالت الجميلي في بيان صحفي السبت، إنه "بعد مرور قرابة 8 أشهر على تحرير بعض المناطق في #حزام_بغداد وبعض مناطق محافظتي #ديالى و #صلاح الدين من #داعش ، أصبح لزاما على الحكومة أن تؤمن موضوع #عودة_النازحين وتوفّر البنى التحتية لهم".

وأضافت الجميلي في بيانها أن"ما شاهدناه بعد تحرير الكثير من المناطق، هو فرض الشروط على النازحين من قبل بعض الجهات التي تُنسب نفسها إلى القوات المشتركة وبالتالي أصبح اليوم العدد المتاح للنازحين بالعودة الى مناطقهم قليل جدا"، مشيرة إلى أن "خمسة بالمائة من هؤلاء النازحين عادوا إلى مناطق محافظة ديالى، فضلا عن العودة القليلة لهم في منطقة #جرف_hلصخر ومناطق صلاح الدين"، وهو ما عدّته "مؤشرا يقوض المصالحة الوطنية ويؤثر على المصالحة المجتمعية".

كما أشارت المستشارة إلى ان "هناك عهد قد الزم به السياسيين أنفسهم امام المجتمع الدولي وذلك بحق العودة للنازحين، حيث ابدى رئيس مجلس الوزراء حيدر #العبادي في زيارته الأخيرة للمجتمع الدولي كافة وبعد اتصالاته مع دول #التحالف_الدولي بأن تكون هناك جهود أو اجراءات حكومية جادة بعودة النازحين لكن لم يتحقق هذا الشيء".