.
.
.
.

الأمم المتحدة: 15 ألف قتيل مدني في العراق

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الأمم المتحدة في تقرير أصدرته، اليوم الاثنين، أن نحو 15 ألف مدني قتلوا وجرح حوالي 30 ألفا، جراء أعمال العنف في العراق منذ مطلع العام 2014.

وسجلت المنظمة الدولية في تقرير لبعثتها في بغداد عن "حماية المدنيين في النزاع المسلح في العراق" سقوط "44 ألفا و136 ضحية مدنية على الأقل"، موضحة أن العدد يشمل 14 ألفا و947 قتيلا، و29 ألفا و189 جريحا.

وأكدت المنظمة الدولية أن الأعداد تعود للضحايا الذين تمكنت من توثيق إصابتهم أو مقتلهم، مشيرة إلى أن العدد الفعلي قد يكون أعلى بكثير.

وتعود الحصيلة إلى مطلع 2014، مع سقوط مدينة الفلوجة (60 كيلومترا غرب بغداد) وأجزاء من مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار (غربا)، في يد مسلحين غالبيتهم ينتمون إلى تنظيم داعش.

وازدادت حدة أعمال العنف بعد أشهر، مع شن التنظيم هجوما كاسحا في يونيو 2014، سيطر خلاله على مناطق واسعة.

ويرجح أن الآلاف على الأقل من التنظيم وعناصر القوات الأمنية والمقاتلين الموالين لها، قتلوا من جراء المعارك المستمرة، إلا أن أي حصيلة رسمية شاملة لذلك غير متوافرة.

كما تشمل أعمال العنف تفجيرات دورية بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، في أحياء من بغداد ومحافظات أخرى.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، فقد أدى النزاع خلال الفترة نفسها إلى نزوح أكثر من 3 ملايين شخص.