.
.
.
.

القضاء العراقي يردّ دعوى لنائب برلماني ضد إعلامي

نشر في: آخر تحديث:

ردّت محكمة "قضايا النشر والإعلام" في بغداد، الدعوى المرفوعة ضد الإعلامي نبيل جاسم من قبل النائب موفق الربيعي الذي شغل منصب مستشار الأمن الوطني سابقا.

واعتبر قاضي المحكمة أن "انتقاد الشخصيات العامة هي حالة من حالات حرية التعبير عن الرأي التي كفلها الدستور"، رافضا في الوقت نفسه تنازلا قدّمه الربيعي عن دعواه قبل دقائق من إصدار القرار النهائي حول القضية.

وأعلن مرصد الحريات الصحافية في العراق (JFO) ترحيبه بقرار محكمة النشر والإعلام القاضي برد الدعوى المقامة من قبل موفق الربيعي ضد جاسم، معتبرا أن "القرار من شأنه أن يعزز حرية التعبير في البلاد ويبدد المخاوف السابقة لدى الأسرة الصحافية من تبعات انتقاد المسؤولين، وملاحقة الحقائق وملفات الفساد وسوء استخدام السلطة".

وكان جاسم قد وجّه في برنامجه "أكثر من حوار" الذي يقدمه على قناة دجلة الفضائية، انتقادا لتصريحات الربيعي التي ادعى فيها أن "القوات الأمنية استطاعت منع انتحاريين وكميات من المتفجرات كانت قادمة من الإمارات العربية المتحدة في العام 2006".

وتساءل نبيل جاسم من خلال البرنامج، عن مصداقية هذه التصريحات، معتبرا أنها جاءت "متأخرة من قبل الربيعي"، لأنها "تأتي بعد سنوات من العنف والإرهاب"، مشككاً في توقيت إعلانها غداة تصريحات وزير الخارجية الإماراتي التي انتقد فيها العراق وسياسة الحكومات في التعامل مع الإرهاب، مما دفع مستشار الأمن السابق موفق الربيعي إلى إقامة دعوى قضائية ضد الإعلامي في المحاكم العراقية.

ورفض القاضي محمد سلمان محمد الطلب الذي تقدم به النائب موفق الربيعي للصلح والتنازل عن القضية "لأن الشكوى الفعلية المنسوبة إليه موجهة ضد موظف عام ولا يجوز الصلح فيها وفقا لأحكام القانون العراقي".

وحسم القاضي سلمان القضية لصالح الصحافي نبيل جاسم، معتبراً أن "حرمان الصحافي من إبداء الرأي في أي مهمة من المهام الموكلة للموظف العام والوظيفة العامة يتناقض مع طبيعة عمل الصحافيين".

وقال مدير مركز الحريات الصحافية في العراق، زياد العجيلي، إن "سجل النائب موفق الربيعي أصبح حافلا بالتضييق على الحريات الصحافية، وفقا لما سجله مرصد الحريات الصحفية (JFO) منذ العام 2004".

وأضاف العجيلي لـ "العربية.نت": "سبق للربيعي أن عمد إلى منع الصحافية مريم العطية، والمراسلة شرمن عباس من ممارسة عملهن بسبب أسئلة وجهتاها له في مؤتمر صحافي، مما دفعه لمنعهن من دخول قصر المؤتمرات الحكومي، والمؤسسات الأخرى".

وكان النائب موفق الربيعي قد نشر على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تنازلا عن دعواه المرفوعة ضد الإعلامي نبيل جاسم، قائلا إنها "جاءت بناء على طلبات تقدمت بها جهات إعلامية"، ويشير تاريخ مذكرة التنازل إلى تاريخ يوم المحاكمة نفسه.