.
.
.
.

العبادي يرجئ زيارة إلى الصين لمتابعة الوضع الأمني

نشر في: آخر تحديث:

أرجأ رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، زيارة كان من المقرر أن يقوم بها غدا الأربعاء إلى الصين، وذلك لمتابعة تنفيذ حزمة الإصلاحات لمكافحة الفساد، والأوضاع الأمنية في البلاد، بحسب ما أعلن مكتبه الإعلامي.

وجاء في بيان للمكتب نشر ليل الاثنين على موقعه الإلكتروني "قرر السيد رئيس مجلس الوزراء تأجيل سفره (زيارته) إلى الصين والتي كانت مقررة في 19 من الشهر الحالي إلى إشعار آخر".

وعلل العبادي إرجاء زيارته التي كان من المقرر أن تستمر يومين، وهي الأولى للصين، بـ"الحاجة الملحة لمتابعة" تنفيذ حزمة الإصلاحات، إضافة إلى "تطورات الأوضاع الأمنية"، حيث تخوض قواته مواجهات ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة منذ العام الماضي.

وكانت الحكومة أقرت في التاسع من أغسطس حزمة إصلاحات لمكافحة الفساد وترهل مؤسسات الدولة. ووافق مجلس النواب بعد يومين على هذه الحزمة، بعد أسابيع من التظاهرات ودعوة المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني العبادي ليكون أكثر جرأة في مكافحة الفساد.

كما أقر البرلمان في جلسته حزمة نيابية "مكملة" لتلك الحكومية، و"تضبط" بعض ما ورد فيها ضمن "الدستور والقانون"، بحسب رئيسه سليم الجبوري.

وفي أول خطوة تنفيذية لهذه الإصلاحات، أعلن العبادي مساء الأحد 16 أغسطس، تقليص ثلث المناصب الوزارية في حكومته، من خلال إلغاء المناصب الثلاثة لنواب رئيس الوزراء، وأربع وزارات، ودمج ثماني وزارات أخرى وجعلها أربعا فقط.

وعززت الصين علاقاتها الاقتصادية بالعراق في الفترة الماضية، لاسيما في مجال النفط، حيث تعد بكين من أكبر المستثمرين في هذا القطاع الذي يوفر غالبية مداخيل الموازنة العراقية.