.
.
.
.

داعش يتبنى مقتل قائدين بالجيش العراقي في هجوم انتحاري

عجلة مفخخة استهدفت الضابطين الكبيرين شمال الرمادي

نشر في: آخر تحديث:

قتل مساعد قائد عمليات الأنبار وقائد الفرقة العاشرة في الجيش العراقي بهجوم انتحاري، فجر الخميس، شمال الرمادي. وأعلن تنظيم داعش في بيان على الإنترنت مسؤوليته عن الهجوم.

وبحسب بيان لـ"العمليات المشتركة"، فإن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن عبدالرحمن أبو رغيف، وقائد الفرقة العاشرة في الجيش العميد الركن سفين عبدالمجيد قتلا في محافظة الأنبار، بتفجير انتحاري، ومعهم آخرون لم يسمهم البيان.

وأوضح نصير النوري، الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية، في اتصال مع "العربية.نت" أن "عجلة مفخخة يقودها انتحاري" استهدفت الضابطين شمال الرمادي.

وأضاف النوري أن "مراسيم التشييع الرسمية ستتم نهار الخميس بحضور كبار القادة والمسؤولين الحكوميين والسياسيين".

وقبل أيام، كانت "خلية الإعلام الحربي" أعلنت إصابة قائد عمليات الأنبار اللواء الركن قاسم محمد صالح جراء سقوط قذيفة هاون تعرض لها أثناء التقدم، مؤكدة أن الإصابة كانت "طفيفة"، وأنه عاد إلى ممارسة "واجباته القتالية".

ويخوض الجيش العراقي معارك مع تنظيم داعش لاستعادة الأنبار التي يسيطر على معظمها التنظيم المتطرف.