.
.
.
.

العبيدي: معركتنا ضد "داعش" معركة إنسانية بامتياز

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الدفاع العراقي، خالد العبيدي، أن "المعركة التي يخوضها العراق، وإن كانت معركة وطنية دفاعاً عن شعب العراق ومصالحه الأساسية، إلا أنها وبذات الوقت معركة إنسانية بامتياز"، لافتا إلى أن "التصدي العراقي الباسل للقوى الإرهابية في المعطى العملياتي والجيوستراتيجي يصبّ لمصلحة الدفاع عن المصالح الحيوية العالمية".

جاء ذلك أثناء استقبال العبيدي، بمكتبه في الوزارة، رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي، والوفد المرافق له.

وذكر بيان للوزارة أن "الجانبين استعرضا التطورات الميدانية للعمليات العسكرية في الحرب ضد قوى الإرهاب في قواطع العمليات، فضلاً عن جوانب التعاون الثنائي العسكري بين البلدين".

وتابع البيان الذي تسلّمت "العربية.نت" نسخة منه، اليوم الخميس، أن العبيدي "شدّد على أن القوات المسلحة العراقية المسنودة بالقوى الوطنية الحية عازمة على استعادة كامل التراب العراقي من العصابات الإرهابية، وأن المرحلة المقبلة ستشهد نسقاً عملياتياً متصاعداً لتحرير الرمادي وبيجي".

وطلب الوزير، بحسب البيان، من أصدقاء العراق "تكثيف الدعم والمساندة للمجهود الحربي العراقي في المجالات التي تحتاجها القوات المقاتلة، وبالذات في مجالات الدعم الجوي والهندسة العسكرية".

من جهته، أكد الجنرال ميلي وقوف الولايات المتحدة إلى جانب العراق في حربه ضد قوى الإرهاب واستعدادها لتكثيف الدعم للقوات المسلحة العراقية طبقاً لاحتياجاتها.