.
.
.
.

"داعش" يتاجر بأعضاء مقاتليه والمدنيين في الموصل

نشر في: آخر تحديث:

كشف مصدر مطلع في مدينة الموصل التي احتلها "داعش" منذ يونيو 2014، أن التنظيم الإرهابي يمارس تجارة منظمة بأعضاء المقاتلين والمدنيين على حد سواء.

وقال مسؤول إعلام "الفرع الـ14" من "الحزب الديمقراطي الكردستاني" في نينوى، سعيد مموزيني، لـ"شبكة رووداو" الإعلامية الكردية، إن "تنظيم داعش الإرهابي افتتح منذ مدة، مستشفى داخل قصر صدام في الموصل للمتاجرة بالأعضاء البشرية"، مبينا أنه "يشتري الأعضاء البشرية كالكلى بثمن بخس، ويبيعها بأسعار خيالية".

وأضاف مموزيني في تصريحه الذي تابعته "العربية.نت"، أن "داعش يخيّر معتقليه بين الإعدام والسجن من جهة أو استئصال إحدى كليتيهم من جهة أخرى، ليبيعها لاحقا بأسعار باهظة. كما يستغل جثث قتلى مسلحيه والقتلى المدنيين باستئصال الأعضاء البشرية منها وبيعها، لتوفر للتنظيم عائدات مالية كبيرة".

وفي سياق آخر، كشف عن مقتل 6 إرهابيين، من بينهم أحد قيادات التنظيم، والعثور على جثث "داعشيات" يتبعن "خلية الخنساء"، موضحا أن "ستة إرهابيين من داعش قتلوا في انفجار وقع في مطار الموصل، من بينهم أبو اياد العفري، وهو أمير في التنظيم، كما تم العثور على جثث خمس من عضوات خلية الخنساء النسوية التابعة لداعش قرب مبنى المجموعة الثقافية شمالي الموصل".