.
.
.
.

رئيس حكومة العراق: نعامل الخطف والسطو مثل الإرهاب

قال إن الهدف من هذه العمليات هو ابتزاز المواطنين والسيطرة عليهم

نشر في: آخر تحديث:

كشف رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، يوم الثلاثاء، عما اسماها "محاولات" لتحدي الدولة من خلال عمليات الاختطاف والسطو المسلح والجرائم، التي قال ان التعامل معها يتم كما الإرهاب لان كل مجرم هو عدو للدولة وللمواطنين.

وأشار القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء، في كلمة له بالمؤتمر الامني الذي عقدته قيادة عمليات بغداد في منطقة التاجي بحضور القادة الامنيين والعسكريين في بغداد، الى ان "مراجعة الاداء مهمة جدا في اكتشاف الاخطاء، وان عمليات بغداد لها دور اساسي لحفظ امن المواطنين في العاصمة ومركز الدولة"، مشدّدا على ان "هناك من يريد للدولة ان تضعف لكي يقوم بابتزاز المواطنين والسيطرة عليهم، ولكننا لن نسمح لهؤلاء ان يقوموا بما يريدون وسنحاربهم".

ودعا العبادي، بحسب بيان صادر عن مكتبه، منتسبي قوات الامنية والعسكرية الى "الابتعاد عن الامور السياسية واعتماد المهنية والحياد والولاء للبلد في العمل، والعناية بالمقاتل من حيث التجهيز والسلاح والطعام والملابس لأنه درع العراق".

ونقل البيان، عن القائد العام تأكيده على ان "الجانب النفسي والاعلامي مهم جدا لأن هناك من يتأثر به من المقاتلين والمواطنين"، لافتا الى ان "كل خرق يقابله ألف نجاح ولكن لا يتم الاحساس بهذا النجاح ولذلك يجب ابرازه، وضرورة تعزيز العمل من اجل زيادة الجهد الاستخباري للحد من الخروقات".