.
.
.
.

تقدم كبير في الرمادي وأميركا تنفي توقف عملياتها

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق تقدم القوات العسكرية من المحور الشمالي لمدينة الرمادي، بقيادة عمليات الأنبار من منطقة البو عيثة إلى منطقة البوفراج واستطاعت السيطرة على المناطق الشرقية بالكامل.

وأفادت مصادر عسكرية عراقية أنها تعمل على رصد العبوات الناسفة وتفكيك المباني المفخخة، فيما تتقدم للسيطرة على المناطق الغربية من البوفراج وصولاً إلى منطقة البوريشة.

واشنطن تنفي توقف عملياتها

بدوره أشار فريق التواصل الإلكتروني الأميركي إلى استمرار الغارات الجوية في العراق وسوريا. وأكدت القيادة أن توقف الغارات الجوية لساعات عائد لسوء الأحوال الجوية.

كما أكّدت السفارة الأميركية في بغداد، بقاء التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية ملتزما بالعمل مع شركائه العراقيين في عمليات تدمير داعش وتجريده من قدراته في محافظة الأنبار وجميع أنحاء العراق.

ونفت السفارة في بيان لها، يوم الأحد، "التقارير الإخبارية الأخيرة التي تزعم أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية قد أوقف العمليات الجوية أو التعاون العسكري مع القوات الأمنية العراقية هي ببساطة غير صحيحة".

وأشار البيان إلى أنه "لم يحدث أي توقف للضربات الجوية التي تشنها قوات التحالف ضد داعش، ولم يحصل أي توقف في جهود المشورة والمساعدة التي تقدمها الولايات المتحدة الأميركية في محافظة الأنبار"، لافتا إلى أن "التحالف الدولي قد شنّ يومي 2 و3 أكتوبر الحالي ضربات جوية في كافة أنحاء محافظة الأنبار، بضمنها تسعة ضربات جوية للإسناد المباشر لعمليات القوات العسكرية العراقية قرب الرمادي".

وكان المتحدث باسم مجلس محافظة الأنبار، عيد عماش، قد صرح في وقت سابق، أن "التحالف الدولي أوقف تزويد القطعات الأمنية في المحافظة بمعلومات استخباراتية"، مبيناً أن "أسباب ذلك لم تعرف حتى الآن".