مرصد الحريات الصحافية يدين الاعتداء على صحافيي كردستان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أبدى مرصد الحريات الصحافية (JFO) قلقه البالغ من الاعتداءات التي تعرض لها صحافيون في إقليم كردستان من قبل الأجهزة الأمنية، ومهاجمة بعض المحتجين لمكاتب وسائل إعلام محلية تسببت بأضرار مادية وإتلاف بعض أجهزة البث الخارجي.

وأوضح المرصد في بيان له أن "قوة تابعة لأمن الإقليم الأسايش في أربيل، هاجمت مكتب قناة NRT واختطفت بعض العاملين فيه، وأوقفت عمله بشكل كامل، وقامت بإبعاد 6 من العاملين في القناة خارج المدينة ومنعتهم من العودة إليها".

وأشار البيان الذي تلقّت "العربية.نت" نسخة منه، إلى أن "إدارة مجموعة ناليا للإعلام أبلغت مرصد الحريات الصحافية (JFO)، أن القوة الأمنية، اختطفت كذلك مدير المكتب كاوه عبدالقادر، والمراسل اوميد حسين قاسم، والمصورين بيشاد أمين وأحمد قادر، والفني ريكان قادر، والموظف في المكتب حسن مولود، لتطلق سراحهم فيما بعد بمنطقة تقع خارج حدود محافظة أربيل، وتبعدهم بشكل رسمي عن المدينة".

ونقل المرصد قول آوات علي مدير قناة NRT، إن "قوة من أمن إقليم الأسايش قامت بإغلاق مكتب القناة، وعمدت بعد ذلك إلى ترحيل كامل موظفي المكتب من مدينة أربيل إلى مدينة السليمانية، حيث نقلتهم بسيارات تابعة لها للحدود الفاصلة بين المدينتين، فضلا عن قيام قوة أخرى من الأسايش في مدينة دهوك، بالهجوم على مكتب القناة ذاتها وطرد العاملين فيه وإغلاقه بالقوة".

وحمّل مرصد الحريات الصحافية السلطات المحلية في إقليم كردستان مسؤولية سلامة جميع العاملين في وسائل الإعلام، معتبرا أن التصعيد ضد وسائل الإعلام المحلية يشكل تهديدا مباشرا لحرية الصحافة والتعبير والديمقراطية الناشئة في الإقليم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.